pic
| | | |
pic




الكاتبة: د. رانية صبري
استخدام الويكيبيديا في البحث العلمي المحكم

تعتبر الويكيبيديا (Wikipedia) من أهم المواقع المعرفية على شبكة الإنترنت ويستخدمها عشرات الملايين من الناس لغايات مختلفة ومتعددة، إلا أنّ استخدام الإنترنت بشكل عام في الأبحاث العلمية المحكمة لطالما شكل تحديًا، فليس كل ما ينشر على الإنترنت يصلح للاستخدام البحثي، حيث يجب أن يكون بحثاً منشوراً في دوريات متخصصة ومحكمة، أو أبحاثاً تلتزم بمعايير البحث العلمي.

وهنالك مدونات ومنتديات ومواقع لا تلتزم بمعايير البحث العلمي فتجد فيها أبحاثاً ومقالاتٍ بدون مصادر وأحيانًا بدون ذكر اسم المؤلف، وفي المقابل هنالك مواقع علمية وبحثية معتمدة (وغالبًا ما تكون غير مجانية)، مثل قاعدة بيانات الأبحاث في الجامعات، ومواقع خاصة بدور نشر،ومجلات علمية محكمة، وبين هذين النوعين يوجد مواقع لا يمكن تصنيفها مع هذا أو ذاك، ومن الأمثلة عليها موقع ويكيبيديا.

فطبيعة موقع ويكيبيديا تتيح لأي شخص أن يكتب فيه مقالات لا تخضع لرقابة وتدقيق علمي من قبل إدارة الموقع، وهذا يضعف القيمة العلمية لها، وفي المقابل هنالك من يقول أن تشارك عشرات ومئات الناس بكتابة هذه المقالات، ومقدرة أي شخص على مراجعتها وتصحيح الأخطاء الواردة فيه، يعطيها قوة ومصداقية قد لا تتوفر أحيانًا في المقالات العلمية التقليدية، فالسؤال هل يصلح موقع ويكيبيديا للاستخدام في البحث العلمي المحكم؟ .

للويكيبيديا استخدام تقليدي مثل موسوعة المعارف (encyclopedia)، وغير تقليدي تحتوي على مقالات ومواضيع حديثة، كما يعتمد استخدام المعلومات ومدى ملائمتها وتصنيفها من الوكيبيديا وجوجل على حكم الشخص (yelton,2011)، وبالرغم من حجم المعلومات المستخدمة والمفاهيم المعروضة ، والتي تتميز بعمق وشمولية العرض في جميع المواضيع مثل الرياضيات وعلم الاجتماع ، والعلوم، مما يجعلها وسيلةً مناسبةً لمواضيع الرسائل البريدية و المقالات الإخبارية، إلا أن لديها نقطة ضعف تتمثل بكونها غير رسمية كما تحتوي على معلومات خاطئة مثل ما وجد وتر (2007،water) في مواضيع التاريخ، حيث يشير بأن الطلاب مسئولون عن دقة المعلومات التي يقدمونها، لذلك لا يستطيعون الرجوع أو الاقتباس من موقع ويكيبيديا وأمثالها، وهي ليست مقبولة للاقتباس، بالرغم من أنها تقودنا إلى مصدر الاقتباس الأصلي. ونجد في موقع ويكيبيديا نفسه (2012) ما يؤكد الكلام السابق: حيث تشير إلى أنها:

لا تتبنى الأبحاث لأن مكانها المواقع المختصة.

تعتبر مصدراً ثانوياً -ليس رئيساً- للمعلومات، أي أنه لا يوجد مجال لكتابة أبحاث غير منشورة.

هناك إمكانية الحصول على المعلومات الموجودة في ويكيبيديا في مواقع أخرى.

يُفترض من جميع المشاركين التزام الموضوعية، والحياد، والصدق، والأمانة، ومسؤولية كتابة المعلومات وتحرير الصفحات.

Waters, N. (2007). Why You Can't Cite Wikipedia in My Class, COMMUNICATIONS OF THE ACM, September, 50(9):15-18.

http://ar.wikipedia.org: 5-9-2012

Yelton, A. (2011). A Simple Scheme for Book Classification Using Wikipedia, INFORMATION TECHNOLOGY AND LIBRARIES, March: 10-15.




جميع الحقوق محفوظة لجامعة القدس المفتوحة - مركز التعليم المفتوح