pic
| | | |
pic




الكاتب: م. مهند عياش
مختبرات الحاسوب الافتراضية والتعليم الإلكتروني


يهدف التعليم الإلكتروني لتفعيل استخدام التكنولوجيا لتمكين الطلبة من دخول حقل التعلم في أي وقت، ومن أي مكان،ولقد كانت جامعة القدس المفتوحة رائدة في مجال التعليم الإلكتروني في فلسطين.

ويعتمد التعليم الإلكتروني على تحويل المحتوى العلمي إلى مادة تعليمية إلكترونية باستخدام الوسائل التكنولوجية المختلفة مثل : الفيديو ، الصوت ، الصورة ، النصوص الإلكترونية ، أو حلقات النقاش واللقاءات المتزامنة عبر الصف الافتراضي أو غير المتزامنة عبر الموودل.

وبرزت بعض التحديات في مجال التعليم الإلكتروني بسبب الصعوبات التي تواجهه من حيث تحويل المحتوى، و من أهم هذه الصعوبات آلية التعامل مع المختبرات العملية سواء أكانت مختبرات الحاسوب أو مختبرات الاتصالات . فكان لابد أن يتمّ معالجة هذه الصعوبات حتى يتسنى للتعليم الإلكتروني الانتشار بشكل أوسع مما يؤدي إلى نجاح التجربة بشكل أكبر فتمثل الحل في فكرة مختبرات الحاسوب الافتراضية.

وتعتبر جامعة شمال كارولينا المركزية الرائدة في هذا المجال حيث قامت بتطوير مختبرات الحاسوب الافتراضية.

وفرت مختبرات الحاسوب الافتراضية إمكانية تحميل نظام التشغيل الموجود في سيرفرات الجامعة على جهاز الطالب من خلال صفحة الويب حيث يتوفر للطالب كل البرامج والتطبيقات اللازمة حتى يقوم بأداء المهام أو التدريب أو أداء الواجبات المتعلقة بالمقرر الذي يدرسه الطالب.

وقد لاقت هذه التجربة نجاحاً كبيراً حيث تمكن الطلبة من استخدام مختبرات الحاسوب الافتراضية في الزمان والمكان الذي يناسب أعمالهم وأوقات فراغهم.

وتهدف فكرة مختبرات الحاسوب الافتراضية إلى توفير بيئة مختبر حاسوب افتراضية تلبي احتياجات الطلبة والكليات من حيث أنظمة التشغيل و البرمجيات و التطبيقات.

وقد حددت جامعة شمال كارولينا المركزية العديد من الأهداف التي يمكن حصرها فيما يلي:

    الحد من مختبرات الحاسوب التقليدية عن طريق توفير البرمجيات اللازمة عبر أنظمة تشغيل توفر التطبيقات اللازمة من خلال الإنترنت.
    توفير التكلفة من خلال شراء عدد أقل من رخص البرمجيات بدلاً من شراء رخصة لكل جهاز يتم تثبيت البرنامج عليه.
    التوفير على الطلبة من خلال توفير هذه البرمجيات للطلبة عبر المختبر الافتراضي بدلاً من قيامهم بشرائها.
    توفير عدد كبير من البرمجيات بأقل التكاليف.
    دعم تطور التعلم المفتوح في الجامعة.

كما تقوم الفكرة على أساس توفير عدد محدد من صور الحاسوب الافتراضي على سيرفرات الجامعة حيث يخصص لكل كلية 25 صورة جهاز حاسوب افتراضي يحتوي على التطبيقات التي تلزم هذه الكلية ويقوم الطالب بتحميل نسخة الحاسوب الافتراضي من خلال شبكة الإنترنت باستخدام كلمة مرور، و اسم مستخدم تحدد صلاحيات كل طالب عند تحميل نسخة الحاسوب الافتراضية على الحاسوب الشخصي للطالب بحيث يصبح أمامه نظام التشغيل الافتراضي الذي يحتوي على جميع التطبيقات اللازمة له.

وتعتبر المشكلة الأساسية التي تواجه المختبرات الافتراضية هي الوقت اللازم حتى يتم تحميل نسخة الحاسوب الافتراضية حيث يتوجب على الطالب الانتظار لمدة تتراوح مابين 15 – 20 دقيقة حتى يتم تحميل الحاسوب الافتراضي.

ويعتبر توفر الصور الافتراضية مشكلة أخرى تواجه الطالب حيث يتوجب على الطالب انتظار توفر صورة حاسوب افتراضية في حالة انشغال جميع الصور ، ولحل هذه المشكلة يتوجب على المستخدم حجز صورة في حال عدم توفر صور شاغرة.

مميزات مختبرات الحاسوب الافتراضية :

- سهولة تثبيت البرمجيات وتعديلها في النسخ الافتراضية مما يوفر الوقت اللازم لتعديلها في حالة المختبرات التقليدية.

- يسهل عملية إدارة تراخيص البرمجيات ويقلل تكلفتها.

- بعض البرمجيات و التطبيقات تحتاج إلى مواصفات أجهزة عالية مما يكلف الجامعات أموالاً كثيرةً لتحديث أجهزة المختبرات التقليدية، ومن الممكن ألا تتوافق هذه المتطلبات مع أجهزة الكلية لكن مختبرات الحاسوب الافتراضية عالجت هذه المشكلة من خلال وضع صور مختبرات الحاسوب الافتراضية على سيرفرات عالية المواصفات.

- مكنت المحاضرين من تثبيت البرمجيات اللازمة للمقرر بشكل أسرع وأكثر كفاءة.

- مكنت الطلبة من تشغيل أنظمة تشغيل افتراضية تختلف عن أنظمة التشغيل الموجودة على حواسيبهم الشخصية فمثلا يمكن أن يقوم الطالب بتشغيل نظام تشغيل Linux افتراضي على جهازه الخاص الذي يحتوي نظام تشغيل Windows.

- مكنت الباحثين من استخدام جميع إمكانيات السيرفرات في أبحاثهم العلمية.

- تعمل تقنية مختبر الحاسوب الإفتراضية في ظل سرعات الإنترنت المنخفضة حيث تكفي سرعة 128 kbs للعمل على بيئة مختبر الحاسوب الافتراضية.

وفي النهاية نستطيع القول بأن مختبرات الحاسوب الافتراضية تعتبر تجربة واعدة لدعم انتشار التعليم الإلكتروني وهي بحاجة لمزيد من الأبحاث والتطوير لما لها من إمكانيات واسعة من حيث توفير التكلفة المادية الملقاة على عاتق الجامعة و الطالب ، بالإضافة إلى أنها توفر فرصة التدريب العملي للطالب في كل زمان و من كل مكان يتوفر فيه إتصال بالإنترنت.

جميع الحقوق محفوظة لجامعة القدس المفتوحة - مركز التعليم المفتوح