جامعة القدس المفتوحة

فرع رفح: ينظم يوماً دراسياً عن المنظومة التراثية في قطاع غزة

نشر بتاريخ: 09-04-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في رفح يوماً دراسياً بعنوان "المنظومة التراثية في قطاع غزة هوية وانتماء"، وذلك يوم السبت الموافق 8/4/2017م، تحت رعاية رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وبحضور مدير الفرع د. رأفت جودة، ومدير فرع خان يونس د. سلمان الديراوي، ومساعد مدير مركز التعليم المستمر بقطاع غزة د. جلال شبات، وعدد من مسؤولي مكتب نائب الرئيس لشؤون قطاع غزة، وسط حشد من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، وعدد كبير من الطلبة.  وافتتح اليوم الدراسي بآيات من الذكر الحكيم، ثم نشيد السلام الوطني الفلسطيني، وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.  ورحب د. جودة بالضيوف والحضور والمشاركين، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مؤكداً حرص رئاسة الجامعة على تنظيم مثل هذه الفعاليات والأنشطة العلمية من مؤتمرات وأيام دراسية وندوات كجزء أساسي من الخطة الاستراتيجية للجامعة في المرحلة المقبلة للتأكيد على حرصها اللامتناهي على المساهمة في دعم البحث العلمي والأنشطة البحثية داخل الجامعة، شاكراً كل من أسهم في إنجاح اليوم الدراسي واللجنتين العلمية والتحضيرية والعلاقات العامة وجميع العاملين، مشيداً بالاهتمام الكبير الذي أولاه نائب رئيس الجامعة لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش لإنجاح هذا اليوم.   بدوره أكد د. شبات، في كلمته، أهمية عقد أنشطة وندوات وورش عمل، وخاصة التي تهتم بقضايا مجتمعنا الفلسطيني، ولا سيما تلك التي تهتم بتراثنا الفلسطيني الأصيل، مؤكداً ضرورة الأخذ بمخرجات هذه الفعاليات وإيصالها لجهة الاختصاص للإفادة منها، كما دعا الجميع للالتفاف حول الجامعة والوقوف بجانبها لرفع اسمها عالياً.         وأوضح رئيس اللجنة التحضيرية، د. زكريا العثامنة، أهمية النظر والبحث في منظومة التراث الفلسطيني، ولا سيما في قطاع غزة، لما للموضوع من أهمية كبيرة، ثم تطرق للأوراق العلمية الخاصة باليوم الدراسي حيث قدمت ما يزيد عن (15) ورقة علمية، قبل منها (12) ورقة علمية وزعت على محورين. وقد قسم اليوم الدراسي إلى جلستين، قدم الباحثون في كل جلسة عددًا من الأوراق العلمية الهامة.  وترأس الجلسة الأولى د. فؤاد حمادة، وقدم خلالها د. صلاح أبو ختلة ورقة بعنوان: "دور التنشئة الاجتماعية في الحفاظ على التراث الشعبي""، وكل من أ. سميرة خليفة وأ. نائلة الأغا ورقة بعنوان: "التسامح الاجتماعي قيمة تراثية بين الضياع والمحافظة عليه في قطاع غزة "، ثم قدم د. محمد الكحلوت ورقة بعنوان: "من أعيان علماء غزة عبر التاريخ "، عقبه د. أشرف بربخ بورقة حملت عنوان: "القيمة التربوية للأمثال الشعبية الفلسطينية "، تلاه كل من أ. اعتدال شموط وأ. ناريمان عليان بورقة تحت عنوان: "أثر استخدام أسلوب الحكواتي في تدريس الرياضيات"، واختتم الجلسة د. إسماعيل الفرا، ود. عماد الدين العبادلة، بورقة بعنوان: "قبس من التراث الشعبي الفلسطيني محافظة خانيونس".  وترأس الجلسة الثانية د. محمد الكحلوت، قدم خلالها د. بسام ضهير ورقة بعنوان: "القيم الجمالية في الأغنية الشعبية للصيادين في قطاع غزة"، عقبه د. عمر دحلان وأ. محمد شبير بورقة: "الحكاية الشعبية الفلسطينية موروث قيمي أصيل وغرس تربوي حديث"، وتقدمت د. سهيلة شاهين بورقة بعنوان: "أثر الرمز والدلالة في الموروث الفني كمدخل لتأكيد الهوية الفلسطينية"، ثم قدم أ. علي أبو عودة ورقة عمل بعنوان: "أمثال فلسطينية سلبية وأثرها على السلوك".  وخرج اليوم الدراسي بالعديد من التوصيات، من أهمها: الارتقاء بالتراث الشعبي الفلسطيني بما يتناسب وروح العصر ومتغيراته، وإدراج استراتيجية مسرح الحكواتي والحكاية في التدريس، والتوعية بالتراث الفني والعمل على ترسيخ القيم الجمالية، وتفعيل دور القيم الاجتماعية والإنسانية والعلمية في المجتمع، ودعوة الهيئات الثقافية والتربوية إلى دراسة التراث الشعبي وتقديمه للطالب من خلال قواعد ومناهج علمية.