جامعة القدس المفتوحة

قلقيلية: ندوة بعنوان زواج شباب عرب 48 من حاملات الهوية الفلسطينية والآثار المترتبة عليه

نشر بتاريخ: 04-04-2017

نظم طلبة "تدريب ميداني4" بكلية الخدمة الاجتماعية بفرع جامعة القدس المفتوحة في قلقيلية، بالتعاون مع محكمة قلقيلية الشرعية، ندوة بعنوان: "زواج شباب عرب 48 من حاملات الهوية الفلسطينية والآثار المترتبة عليه"، برعاية اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية، وأ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 4-4-2017م  في دار محافظة قلقيلية. 
وحضر الندوة نائب محافظ قلقيلية العقيد حسام أبو حمدة، ومدير الفرع د. جمال رباح، وقاضي المحكمة الشرعية بمحافظة قلقيلية فاروق عديلي، ومشرف التدريب أ. محمد أبو علبة، ود. رائد نمر، وممثلو المؤسسات، وطلبة التدريب.

وبدأت الندوة بآيات من الذكر الحكيم، فالسلام الوطني وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء. ثم تحدث العقيد أبو حمدة موضحاً أن جامعة القدس المفتوحة بكوادرها وطلبتها قلعة شامخة نابضة بالعلم والتطور، مثمناً مبادرات الجامعة المستمرة في التشاركية وبناء العلاقات مع محيطها وتقديمها للكفاءات والخبرات، مؤكداً أهمية موضوع الندوة، ومنوها بأن فلسطينيي ال48 و67 هم شعب واحد وأصحاب وطن واحد؛ فالهدف والتطلعات والأمل واحد، فهذه الندوة جاءت للتعريف بالقانون الفلسطيني والإسرائيلي الذي يحكم هذه المعاملات. 
ونقل د. رباح تحيات السيد رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مباركاً للجامعة حصولها على جائزة سقراط العالمية التي تقدم في بريطانيا عن أفضل جامعة في الوطن العربي، ومباركاً حصول رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو على جائزة "سقراط" كأفضل رئيس جامعة، وأكد د. رباح أن الجامعة تحرز نجاحاً تلو نجاح بدعم من رئيس دولة فلسطين السيد الرئيس محمود عباس والتفاف مؤسسات المجتمع كافة. ثم شكر كل من أسهم في دعم الجامعة، مشيراً إلى أن الندوة جاءت لتسلط الضوء على ظاهرة اجتماعية لوضع المسؤولين في صورتها، وشكر أيضاً دار المحافظة على مساندتها ودعمها للجامعة.
واستعرض القاضي عديلي القوانين التي تحكم الزواج وتعددية هذه القوانين التي تنقسم ما بين القانون الفلسطيني في الضفة وآخر في غزة، وفي القدس وآخر لفلسطينيي 48، مؤكداً أن التزاوج بين فلسطينيي ال48 وفلسطينيي ال67 واجب وطني، فالدين واحد والأرض واحدة، واصفاً المحاكم الشرعية بالعيادات القانونية الاجتماعية، ومشيراً إلى الضوابط والأمور التي اتخذتها المحاكم الشرعية عند الشروع بإتمام الزواج المتبادل بين مناطق 48 و67 ، شاكراً جامعة القدس المفتوحة ودار المحافظة على رعايتها لمثل هذه الفعاليات.
وبينت الأخصائية الاجتماعية في دائرة الإرشاد والإصلاح في المحكمة، مريم تيم، عمل دائرة الإرشاد الذي ضم الجوانب القانونية والتوجيهية والعلاجية والتنموية.
أما المحامية تهاني بكر فتحدثت عن كيفية ضياع الحقوق للفتاة الحاملة للهوية الفلسطينية عند الزواج من آخر يحمل الهوية الإسرائيلية وطرق الحفاظ على حقوقها. وبين المقدم محمد قدومي مدير وحدة حماية الأسرة في شرطة قلقيلية الإجراءات التي تتخذها الشرطة لمحاولة صون الحقوق، مؤكداً تكاملية الشرطة ووحدة حماية الأسرة مع المؤسسات المختلفة وتبادل الخبرات في القضايا كافة، مباركًا الجهود التوعوية التي تبذلها دار المحافظة وجامعة القدس المفتوحة لرفع مستوى الوعي عند الشباب قبل القدوم على الزواج.
وتم عرض حالة وريبورتاج عن رأي الشارع في الموضوع المطروح، والإجابة عن استفسارات الحضور.