جامعة القدس المفتوحة

فرع الخليل يعقد ورشة عن الخدمة الاجتماعية والحماية

نشر بتاريخ: 03-04-2017

عقد في رحاب فرع جامعة القدس المفتوحة بالخليل، بتنظيم من كلية التنمية الاجتماعية والأسرية، ورشة عمل بمناسبة يوم الخدمة الاجتماعية العالمي بعنوان: "الخدمة الاجتماعية والحماية" وذلك يوم الأحد الموافق 02/04/2017م، بحضور مدير فرع الخليل د. نعمان عمرو، وعميد الكلية د. عماد اشتية، ومساعده د. عميد بدر، ومدير الإغاثة الطبية في الخليل د. عثمان أبو صبحة، وممثلة عن الصليب الأحمر الدنماركي، ومدير الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال في الخليل أ. رياض عرار،  ومدير جمعية الشبان المسيحية في الخليل أ. علاء أبو عياش، والمساعد الأكاديمي في فرع الخليل أ. ماجد أبو ريان، وأعضاء هيئة التدريس في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في الفرع، ونقابة الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين في الخليل، وعدد من المرشدين التربويين في مديريات التربية والتعليم في المحافظة، وممثلين عن المؤسسات الاجتماعية العاملة في مجال الخدمة الاجتماعية، والطلبة في الكلية. وقد تولى عرافة الورشة عضو هيئة التدريس المتفرغ د. يوسف أبو هاشم. وافتتح الورشة د. نعمان عمرو مرحباً بالحضور وناقلاً تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، ومعبراً عن تقديره البالغ لنشاطات كلية التنمية الاجتماعية والأسرية الهادفة، مشيراً إلى أن الجامعة تولي اهتماماً خاصاً بربط الحصيلة المعرفية للطلبة بالواقع العملي، وخصوصاً الخدمة الاجتماعية، لدورهم المهم في التنمية المجتمعية الشاملة، كما أكد أهمية التواصل مع مؤسسات المجتمع المحلي من أجل تنمية مهاراتهم كأخصائيين اجتماعيين. وأشار إلى دور الجامعة في رفد المجتمع الفلسطيني بأخصائيين اجتماعيين أكفاء قادرين على تأدية الواجب الإنساني والوطني بمهنية عالية، وذلك من خلال الانفتاح على التجارب المحلية والإقليمية والدولية في مجال الخدمة الاجتماعية، مؤكداً ضرورة وجود وازع داخلي لدى الطلبة للعمل بمهنية عالية وتحقيق العدالة والمساواة.  بدروه، عبّر عميد الكلية د. عماد اشتية عن شكره لتنظيم هذه الورشة احتفالاً باليوم العالمي للخدمة الاجتماعية، معبراً عن فخره بانضمام دولة فلسطين إلى الاتحاد الدولي للأخصائيين الاجتماعيين، ومشيداً بمشاركة جامعة القدس المفتوحة بتنظيم فعاليات مهمة بمناسبة هذا اليوم تلامس واقع مجتمعنا الفلسطيني، كما أشار إلى أهمية موضوع هذه الورشة بأمل الخروج بتوصيات مفيدة ومثمرة.  تضمنت الورشة عرض ثلاث أوراق، جاءت الورقة الأولى بعنوان: "الخدمة الاجتماعية في مجال حماية الأطفال"، قدمها أ. رياض عرار، والثانية بعنوان: "الخدمة الاجتماعية في مجال حماية ذوي الإعاقة" قدمها أ. علاء أبو عياش، والثالثة بعنوان: "الخدمة الاجتماعية في مجال حماية المرأة من العنف" قدمها عضو هيئة التدريس في الكلية أ. مراد الجندي. هدفت الورشة إلى التعرف على دور الخدمة الاجتماعية في عدة مجالات تلامس احتياجات المجتمع الفلسطيني، أهمها مجال حماية الأطفال، وحماية ذوي الإعاقة، وحماية المرأة. وهدفت أيضاً إلى تزويد طلبة كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في الفرع بالأساليب المهنية المستخدمة في التعامل مع هذه الفئات، بالإضافة إلى توثيق علاقة التعاون بين جامعة القدس المفتوحة في الخليل والمؤسسات العاملة في مجال الخدمة الاجتماعية في المحافظة. ومن الجدير بالذكر أن أ. موسى سياعرة، وهو عضو هيئة تدريس غير متفرغ في الكلية ومنسق الصحة التنفسية في الهلال الأحمر في الخليل، قد أدار جلسات الورشة، التي خلصت بضرورة توفير الحماية للأخصائيين الاجتماعيين العاملين في الميدان، وضرورة حث الجهات المسؤولة والمؤسسات ذات العلاقة لمتابعة تنفيذ السياسات والقوانين الخاصة بحماية الأطفال وذوي الإعاقة والمرأة من العنف الموجه ضدهم في المجتمع الفلسطيني، وحث الجامعات والمؤسسات التعليمية على ضرورة توفير سياسات خاصة لانتقاء الطلبة الراغبين في دراسة تخصص الخدمة الاجتماعية ضمن مواصفات معينة ليكونوا أكثر قدرة وكفاءة على ممارسة مهنة الخدمة الاجتماعية في مجتمعنا الفلسطيني. كما خرجت بضرورة التعاون والتنسيق المستمر بين جميع المؤسسات العاملة في هذا المجال لتشكيل جماعات ضغط ومناصرة لتوفير الحماية لهذه الفئات وحماية حقوقهم التي كفلها القانون الفلسطيني، وإدراج قضايا العنف ضد المرأة وذوي الإعاقة على أجندة المشاريع الحكومية والأهلية والقطاع الخاص وإعطائها الأولوية في التنفيذ كإجراء عملي للحد من هذه الظاهرة، والاستفادة من وسائل الإعلام لتكريس مفهوم المواطنة الصالحة والعمل من أجل إعطاء جميع الفئات المهمشة في مجتمعنا حقوقها التي كفلها القانون والدين.