جامعة القدس المفتوحة

رام الله والبيرة: ورشة عمل حول الصعوبات التي تواجه الأخصائي النفسي

نشر بتاريخ: 03-04-2017

عقد فرع القدس المفتوحة في رام الله والبيرة ورشة عمل حول الصعوبات التي يواجهها الأخصائي النفسي المدرسي، حضرها أ. د. معتصم مصلح المساعد الأكاديمي في الفرع، ومنظم الورشة د. عبد الكريم مزعل، وعضوا هيئة التدريس في كلية التنمية الاجتماعية: د. شادية مخلوف، ود. محمد بريغيث، وعشرات الطلبة. واستضافت الورشة الأخصائية النفسية أ. علياء الشعار.

ورحب أ. د. معتصم مصلح بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مشيراً إلى أهمية عقد الورشات واللقاءات النوعية تجسيداً للعلاقة بين الجامعة من جهة والمؤسسات المجتمعية الأخرى من جهة أخرى، وما تحققه مثل هذه الورش في إكساب الطلاب بعداً تطبيقياً في حياتهم المهنية المستقبلية. وقدمت د. شادية مخلوف تعريفاً توضيحياً حول الورشة والمشاركين فيها.

واستعرضت الأخصائية النفسية أ. علياء الشعار محتوى الورشة متناولةً مجمل الصعوبات التي تواجه الأخصائي النفسي المدرسي في العمل، وخاصة تلك التي ترتبط بالبيئة المدرسية، إضافة إلى النمط الإداري، وانتهاءً بالصعوبات المرتبطة بالأهل. ثم تحدثت عن الآليات التي يستخدمها الأخصائي المدرسي لمواجهة هذه الصعوبات وكيفية تجاوزها. وبينت أن توصيات خرجت بها الورشة، منها ضرورة تفريغ مرشد مدرسي لكل مدرسة، وضرورة تفهم الإدارات المدرسية للأمور المهنية التي ترتبط بعمل الأخصائي المدرسي، إضافة إلى ضرورة فهم التطورات السلوكية للطلبة في مختلف مراحلهم العمرية، وأهمية بناء الثقة مع الطلبة بطريقة إيجابية، ختاماً بأهمية متابعة أولياء الأمور للتطورات السلوكية والشخصية لأبنائهم.
وقدم د. محمد بريغيث لمحة عن المحتوى النظري والتطبيقي الذي يتضمنه موضوع الورشة، وهو تطوير مهارات الطلبة نحو استخدام النظريات في الواقع العملي من خلال التدرب على التقنيات الملائمة للحالات العلاجية وفق النظرية السلوكية المعرفية.