جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" ودائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية توقعان اتفاقية تعاون

نشر بتاريخ: 29-03-2017

        وقعت جامعة القدس المفتوحة ودائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية، يوم الثلاثاء الموافق ‏28/03‏/2017م، اتفاقية تعاون تهدف إلى نشر الوعي بحقوق اللاجئين الفلسطينيين، من خلال التشارك في إعداد الأبحاث العلمية والأنشطة المتخصصة في القضايا المرتبطة بهم. وجرت مراسم توقيع الاتفاقية في مقر رئاسة الجامعة بمدينة رام الله، ووقعها عن جامعة القدس المفتوحة رئيسها أ. د. يونس عمرو، وعن دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية في المنظمة رئيس دائرة شؤون اللاجئين د. زكريا الآغا.        وحضر مراسم التوقيع من الجامعة نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية أ. د. سمير النجدي، ونائب الرئيس للشؤون الإدارية د. مروان درويش، ونائب الرئيس للشؤون المالية د. عصام خليل، ومساعد رئيس الجامعة لشؤون المتابعة د. آلاء الشخشير، ومدير فرع الجامعة في رام الله والبيرة د. حسين حمايل، وعميد البحث العلمي أ. د. حسني عوض، وعميد كلية العلوم التربوية د. مجدي زامل، ومدير دائرة الإعلام د. عبد القادر الدراويش، ومديرة دائرة العلاقات العامة أ. سلافة مسلّم. ومن دائرة شؤون اللاجئين رئيس قطاع الدراسات والإعلام أ. سعيد سلامة، ومدير عام شؤون المخيمات أ. ياسر أبو كشك، ومدير العمل الجماهيري أ. محمد عليان، ونائب مدير عام الشؤون الإدارية والمالية أ. أحمد خلة، ومديرة العلاقات العامة أ. منال عوض، ومدير المعلومات أ. جاد سلمان، ورئيس قسم الدراسات أ. نانسي هندي ود.عدنان قاجه رئيس قطاع الشؤون الادارية والمالية والمشاريع.         ورحب رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو بالحضور وقال إن "القدس المفتوحة" تسعى إلى التعاون مع المؤسسات الوطنية كافة على اختلاف تخصصاتها، انطلاقًا من إيمانها بالدور الكبير المهم لهذه المؤسسات. وبيّن أن الاتفاقية جاءت بناءً على تعاون مستمر بين الجامعة ودائرة شؤون اللاجئين، وتهدف إلى توحيد الجهود التي تبذلها المؤسستان في سبيل نصرة اللاجئين ودعم قضيتهم العادلة.         وأشاد أ. د. عمرو بدور رئيس دائرة شؤون اللاجئين د. الآغا في دعم الجامعة خلال مسيرتها، موضحًا أنه يعدّ من أوائل الأعضاء المؤسسين لها، مؤكدًا أن للآغا دورًا لا يستهان به في رفعة مؤسسات فلسطينية كثيرة.         وأكد أ. د. عمرو أن "القدس المفتوحة" لن تألو جهدًا لوضع مقدراتها في خدمة دائرة شؤون اللاجئين، وأن التعاون بينهما سيستمر لضمان أكبر فائدة ممكنة لقضية اللاجئين العادلة.     من جهته، شكر د. الآغا جامعة القدس المفتوحة على تعاونها واستضافتها لوفد الدائرة، مهنئًا رئيس الجامعة على التطور والنجاح الكبيرين اللذين حققتهما "القدس المفتوحة"، مشيرًا إلى أنها كبرى الجامعات الفلسطينية التي لها جذور ممتدة بين فئات المجتمع الفلسطيني كافة.      وأضاف: "نقدّر جهود الجامعة في دعم القضية الفلسطينية بكل أطيافها، حيث تضم أكبر عدد من الطلبة الأسرى والمناضلين من بين الجامعات الفلسطينية"، معربًا عن اعتزازه بهذا الصرح الأكاديمي والوطني  الشامخ. وتابع: "يشرفنا أن نتعاون باستمرار مع هذه المؤسسة الوطنية المتميزة في مجالات كثيرة، وتهدف هذه الاتفاقية إلى أن يكون هذا التعاون متواصلاً وممنهجًا للبحث عن الحقائق المتعلقة بقضية اللاجئين"، مبينًا أن انتشار فروع للجامعة في قطاع غزة من شأنه أن يسهّل هذه المهمة. وتقوم الاتفاقية على تسليط الضوء على القضايا التربوية والمجتمعية والتنموية والثقافية المرتبطة باللاجئين الفلسطينيين، عبر إعداد الأنشطة المتخصصة بالقضايا المرتبطة باللاجئين الفلسطينيين وتنظيمها لتكوين فهم أعمق تجاه كثير من القضايا المرتبطة باللاجئ الفلسطيني، ومن ثم التمكن من حماية حقوقهم ورعاية مصالحهم في جميع أماكن وجودهم، وتحسين أوضاعهم الحياتية من خلال البحث العلمي والجانب الأكاديمي والمجتمعي الذي تتميز به جامعة القدس المفتوحة برسالتها الوطنية ومسؤوليتها المجتمعية. وبناءً على الاتفاقية فإن الطرفين سينفذان نشاطات مختلفة من مؤتمرات وورشات وغيرها، كما سيتم التركيز على المشاريع البحثية المتعلقة بقضية اللاجئين، ثم نشرها والاستفادة منها.