جامعة القدس المفتوحة

طولكرم: لقاء تعريفي حول مبادرة "صُناع الأمل"

نشر بتاريخ: 29-03-2017

نظمت جامعة القدس المفتوحة في طولكرم، يوم الإثنين الموافق 27/3/2017م، لقاءً تعريفياً حول مبادرة "صُناع الأمل" التي أطلقها سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وذلك بحضور د. سلامة سالم مدير الفرع، والسيد إبراهيم أبو حسيب رئيس الغرفة التجارية، وممثلي المؤسسات الرسمية، وطلبة الجامعة، ومجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية، وصانعة الأمل الكرمية المتسابقة شيرين الديك خريجة الجامعة.  وافتتح اللقاء د. سلامة مرحباً بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مؤكداً أن الجامعة ممثلة برئيسها أ. د. يونس عمرو، تسعى دائماً إلى الاهتمام بطلبتها وخريجيها، خاصة المبدعين منهم، وتوفير جميع الإمكانات المتاحة للجامعة وتسخيرها في خدمتهم للوصول إلى الهدف المنشود، متطرقاً إلى مبادرة الخريجة شيرين الديك إحدى خريجات هذه المؤسسة التعليمية الرائدة التي تخرج المبدعين والمميزين، مؤكداً أن الجامعة ستوفر الإمكانات المتاحة لديها من أجل إنجاح هذه المبادرة. وقد عبر د. سلامة عن فخر الجامعة واعتزازها بهذه الخريجة  لمساهمتها في تقديم الأمل للخريجين، مطالباً جميع الطلبة إلى الالتفاف حول هذه المبادرة والعمل على إنجاحها.  من جانبها، عبرت الخريجة شيرين الديك عن فخرها بجامعة القدس المفتوحة، ممثلة برئيسها أ. د. يونس عمرو، ومدير الفرع د. سلامة سالم، واعتزازها بالدعم والاهتمام اللذين حظيت بهما من هذه المؤسسة التعليمية العريقة، وتوفير كل الإمكانات من أجل إنجاح هذه المبادرة ودعمها ومساندتها، مؤكدة أنها تسعى إلى الفوز بهذه المبادرة والحصول على اللقب الذي يؤهلها لإنشاء مشفى لمعالجة مرضى السرطان في محافظة طولكرم، أو التبرع بمبلغ الجائزة إلى مستشفى مرضى السرطان في رام الله. ثم عبرت الديك عن أملها في نجاح هذه المبادرة وتحقيق الأهداف الإنسانية منها، داعية طلبة جامعتها في جميع محافظات الوطن إلى التصويت لمبادرتها ودعمها.  يشار إلى أن مبادرة "صناع الأمل" العالمية التي أطلقها سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تهدف بشكل رئيس إلى إلقاء الضوء على ومضات الأمل المنتشرة في عالمنا العربي، التي لمع من خلالها رجال ونساء من مختلف الأعمار وعملوا بروح متفانية وقلوب نقية من أجل خدمة مجتمعاتهم ورفعة أوطانهم، وإيماناً وتقديراً للجهود الإنسانية والخيرية التي يبذلونها، حيث تقدر قيمة الجائزة للمبادرة الفائزة بمليون درهم إماراتي.