جامعة القدس المفتوحة

طولكرم: ندوة ثقافية بعنوان "القصة القصيرة المقاومة"

نشر بتاريخ: 15-03-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في طولكرم ووزارة الثقافة، يوم الأربعاء الموافق 15/3/2017م، وضمن فعاليات يوم الثقافة الوطنية، ندوة ثقافية بعنوان: "القصة القصيرة المقاومة – ماجد أبو شرار وغسان كنفاني نموذجاً"، وذلك بحضور مدير الفرع د. سلامة سالم، ومدير وزارة الثقافة أ. منتصر الكم، والناقد أ. صبحي شحرور، والأديب أ. عبد الغني سلامة، وأعضاء المجلس الاستشاري الثقافي، وعدد من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، والمهتمين بالشأن الثقافي.
وافتتح الندوة د. سلامة مرحباً بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مبيناً أن الثقافة ليست حدثاً عابراً في حياتنا، بل ركيزة صلبة، مشيراً إلى أن هذا اليوم هو انتصار للثقافة الفلسطينية والهوية الوطنية.
وأعرب د. سالم عن اعتزازه بالشراكة مع وزارة الثقافة، مؤكداً أن جامعة القدس المفتوحة، وبتوجيهات من رئيسها أ. د. يونس عمرو، تسعى دائماً إلى تأصيل مثل هذه المناسبات، التي تعكس الاهتمام بالجوانب الثقافية من خلال أنشطتها، والفعاليات التي تنظمها، من أجل المحافظة على هذا الموروث الثقافي، مثمناً دور وزارة الثقافة على انطلاق فعاليات يوم الثقافة الوطني من جامعة القدس المفتوحة.
وشكر أ. الكم جامعة القدس المفتوحة على هذا التعاون الدائم، الذي تحاول من خلاله نشر لغة الثقافة والعمل على تشجيع القراءة لدى عامة الناس.
وتحدث أ. شحرور عن الأديب ماجد أبو شرار، متناولاً علاقته الشخصية به، وعن مراحل حياته السياسية والأدبية.
وشرح أ. سلامة عن الثقافة المقاومة التي تأصلت في فلسطين عبر مراحل التاريخ، متناولاً أشكال هذه المقاومة وأُدباءها الذين رسموا طريق النضال الوطني الفلسطيني.
وتناول د. محمود صبري المجموعة القصصية لماجد أبو شرار من حيث المقاومة وعنفوانها، والصراع الذي يدور بين شخوصها، تلك المجموعة التي تمثل طبقات المجتمع الذي شُرد من وطنه، فكان التناقض سيد الموقف في كل قصة فيها، شارحاً عن الأعمال الأدبية لغسان كنفاني، وموضحاً شخصياتها التي جاءت متمردة، أو عاشقة، أو خائنة، متطرقاً إلى طبيعة الشخصية اليهودية، والرموز التي وردت في أعماله.
وأدارت الندوة عضو هيئة التدريس في كلية التربية–لغة عربية أ. سناء تايه.