جامعة القدس المفتوحة

رام الله والبيرة: وقفة تضامنية مع الأسرى

نشر بتاريخ: 13-03-2017

نظّم مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية في فرع جامعة القدس المفتوحة في رام الله والبيرة وقفة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بمشاركة واسعة لأسرى محررين وأهالي الأسرى وعشرات الطلبة، وجاء تنظيم الوقفة في إطار الحملات الشعبية المساندة للأسرى في معركتهم العادلة ضد سياسات الاعتقال التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي.
وشارك في الفعالية مدير فرع رام الله والبيرة د. حسين حمايل، ورؤساء الأقسام الإدارية، وافتتحت الفعالية بتحية السلام الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الثورة الفلسطينية.
ورحب د. حمايل بالمشاركين كافة من الطلبة والأسرى المحررين وأهالي الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مشدداً خلال كلمته على الإنجازات السياسية الدولية المتتالية للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس، مؤكداً أن قضية الأسرى تعد أولوية مطلقة للقيادة الفلسطينية. وأشاد د. حمايل بالروح الوطنية العالية لأبناء الشبيبة عبر تنظيم فعالية جامعة لكل أطياف الأسرى الفلسطينيين، مضيفاً أن هذا التجسيد يجب أن يمتد بعيداً وطويلاً حتى إنهاء حالة التشرذم والانقسام.
وقدّم الطلبة للحضور والمشاركين الماء بالملح تعبيراً عن بعض مشاعر التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام. وفي كلمة الأسرى المحررين دعا الطالب محمد أبو معلا إلى ضرورة إيلاء قضية الأسرى اهتماماً محلياً واسعاً بهدف الضغط على حكومة الاحتلال لوقفها عن ممارساتها التعسفية بحق الأسرى.
ودعا منسق حركة الشبيبة الطلابية في الفرع، الطالب مجدي الريماوي، إلى مزيد من الانخراط في الفعاليات الوطنية الكبرى، وجدد باسم الشبيبة الطلابية الدعم للقيادة الفلسطينية في سياستها الرامية إلى إيجاد حلول عملية مرتبطة بقضايا الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
ودعا منسق جبهة العمل الطلابي في الفرع، الطالب أيوب زيادة، الفصائلَ الفلسطينية إلى إعادة اللحمة الوطنية وتجسيد ذلك في العمل على حل القضايا المركزية الحساسة كقضية الأسرى والانقسام السياسي. واختتمت الفعالية بتكريم أسر الأسرى والأسرى المحرريين.