جامعة القدس المفتوحة

طوباس: طالبات "القدس المفتوحة" يزرن "التعليم البيئي" وشبكة معًا ببيت لحم

نشر بتاريخ: 01-03-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في طوباس ووزارة الإعلام جولة ميدانية للمشاركات في دورة الإعلام الاجتماعي إلى مركز التعليم البيئي/الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، وشبكة معًا الإخبارية وقناتها الفضائية ببيت لحم.
حيث زارت المتدربات شبكة (معاً) الإخبارية للاطلاع على مراحل إعداد ونشر الأخبار التلفزيونية والإلكترونية. ولخص مدير الأخبار في وكالة معًا كريم عساكرة أهمية التحرير الصحافي ومصادر المعلومات والمصداقية في النشر ومراحل النشر، وأشار إلى أقسام الوكالة، وطبيعة عمل المحررين، وطرق النشر الإلكتروني.
وعرّف رئيس التحرير ناصر اللحام المتدربات بأقسام الشبكة، مؤكداً استعداد المؤسسة الدائم لدعم المتدربين، ومنحهم فرصة التعرف عن قرب على الوكالة.
وتحدث اللحام عن تجربة (معًا) منذ بداياتها كفكرة عام 2000م رأت النور بعد أربع سنوات، واستعرض أقسامها، والتحولات الطارئة على الإعلام التقليدي، وأهمية الإعلام الاجتماعي، وسياسات التوظيف في الوكالة، كما استعرض أقسام استوديو الأخبار والتقنيات المتصلة بالبث.
وتجولت المشاركات بالدورة في الحديقة النباتية لـ"التعليم البيئي"، واستمعن إلى شرح عن التنوع الحيوي، والأشجار الأصيلة والدخيلة، والأقاليم النباتية الأربعة في فلسطين وهي: البحر المتوسط، والصحراوي، والسوداني، والإيراني. وتعرفن على محطة مراقبة الطيور وتحجيلها، التي أسست عام 2000م، ومتحف التاريخ الطبيعي، ومحطة معالجة المياه الرمادية والسوداء، إضافة إلى محطة الأرصاد الجوية.
واستعرض المدير التنفيذي لـ"التعليم البيئي" سيمون عوض أهمية الطيور وطرق مراقبتها وتحجيلها، وبين مجموعاتها الخمس: المقيمة، والزائرة الشتوية، والزائرة الصيفية، والمشردة، والدخيلة، مشيراً إلى دراسة المركز لطيور فلسطين، التي رصدت (374) نوعًا في الضفة وغزة، في وقت يعبر (500) مليون طائر مهاجر سماء فلسطين كل عام، موضحًا أهمية الطيور في المكافحة العضوية.
وبيّن عوض أن متحف التاريخ الطبيعي، هو الوحيد في الوطن، يضم أكثر من (2500) عينة من المتحجرات ومحنطات الطيور المختلفة، التي يعود تاريخ تحنيطها إلى عام 1902م، وتشمل الطيور والثديّات والزواحف والبرمائيات والأسماك.
وبين مدير فرع الجامعة في طوباس د. سهيل أبو ميالة أن أهدافاً متعددة تسعى الجامعة إلى تحقيقها من خلال تنظيم الزيارات العلمية بحيث تسهم في تعزيز ثقافة الطلبة وربطهم إيجابيًا بقضايا مجتمعهم، بالإضافة إلى اطلاعهم على التجارب الريادية، وأكد أن فرع طوباس سينظم مجموعة من الرحلات العلمية التي ستشمل مختلف التخصصات.
بدوره، أشار منسق وحدة الخريجين بلال دراغمة إلى أن الجامعة تحرص منذ أربع سنوات على منح المتدربين في القضايا الإعلامية فرصة زيارة مؤسسات تصنع الأخبار، والالتقاء بصحافيين وإعلاميين. وذكر أن الزيارات السابقة تضمنت قسم الإعلام في جامعة القدس المفتوحة برام الله، ومركز تطوير الإعلام بجامعة بيرزيت.
فيما تطرق منسق وزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية عبد الباسط خلف إلى أهمية تجسيد الأفكار النظرية للمتدربين في تطبيقات عملية ومشاهدات حية، تسهم في الإطلالة على المؤسسات الإعلامية. وأوضح أن الاقتراب من قضايا البيئة، والدعوة لتعزيز الاهتمام بها يعزز التوجهات الخضراء للطلبة، عبر تنفيذ مبادرات وحملات نظافة في جامعتهم ومحيطهم.
من جانبه، قال رئيس مجلس الطلبة أيمن أبو العيلة أن مجلس الطلبة يسعى بشكل دائم، بالتعاون مع قسم شؤون الطلبة إلى تنظيم أنشطة متميزة تلبي احتياج الطلبة وتسهم في بناء قدراتهم، وقال إن مجلس الطلبة عمل على تنظيم مسابقة ثقافية أثناء الرحلة قدم خلالها مجموعة من الجوائز على الفائزين.