جامعة القدس المفتوحة

فرع جامعة القدس المفتوحة في بيت لحم ومديرية تربية بيت لحم تعقدان لقاء تربوياً متخصصاً حول التربية العلمية في كلية العلوم التربوية

نشر بتاريخ: 01-03-2017

عقدت جامعة القدس المفتوحة فرع بيت لحم وكلية العلوم التربوية وعمادة البحث العلمي ومديرية تربية بيت لحم لقاءً تربوياً استهدف المدارس المتعاونة في مدارس المحافظة، بحضور كلٍ من مدير تربية بيت لحم أ. سامي مروّة، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة والإعلام التربوي أ. نديم مخالفة، ومدير جامعة القدس المفتوحة في بيت لحم د. علي صلاح، وعميد كلية العلوم التربوية في الجامعة د. مجدي زامل، ومشرف التربية العملية د. نائل عبد الرحمن، ومن قسم شؤون الطلبة في الجامعة أ. محمد صبح، ومنسقة العلاقات العامة أ. إميلي سعادة، ومن تربية بيت لحم النائب الإداري أ. بسام جبر، ورئيس قسم التعليم العام أ. نعمان حمدان، ورئيس قسم الإرشاد أ. معاوية عواد، ورئيسة قسم العلاقات العامة والإعلام أ. خلود دراس، وعدد من المشرفين التربويين. 

وفي كلمته الترحيبية، بيّن مدير تربية بيت لحم أ. سامي مروّة الفائدة المرجوة من التربية العملية كونها تسهم في تقديم الخبرات الأدائية والتطبيقية لخريجي الجامعة وتطوير التعليم بالتعاون مع أساتذة الجامعة. وقدم مروّة شكره لمديري المدارس المتعاونة المشرفة على التربية العملية معبرًا عن أمله في أن تأتي هذه الجهود ثمارها في سبيل تحسين نوعية التعليم، وتحقيق الأهداف التربوية المرجوة كافة، كما عبر عن فخره بالتعاون مع جامعة القدس المفتوحة لصالح تطوير جودة العملية التعليمية التعلمية.

من جانبه، شكر مدير جامعة القدس المفتوحة في بيت لحم د. علي صلاح، باسم رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وزارة التربية والتعليم ومديرية تربية بيت لحم، على التعاون والشراكة المتميزة بين جامعة القدس المفتوحة ووزارة التربية والتعليم، التي تكللت بفوز المعلمة حنان الحروب خريجة الجامعة بأفضل معلم في العالم، وتميز المعلمة فداء زعتر.
ثم أثنى د. صلاح على جهود مديري ومعلمي المدارس المتعاونة في برنامج التربية العملية الذي يصقل شخصية الطالب ويساعده في حياته العملية. 
 
كما بيّن عميد كلية العلوم التربوية في جامعة القدس المفتوحة د. مجدي زامل أهمية التطور في التعليم الذي يفرض رؤى واستراتيجيات خاصة بتطوير مستوى المقررات ومصادر التعلم التي تسهم في الرقي بالمعلم الفلسطيني على مستوى الوطن، كما استعرض د. زامل برامج إعداد المعلمين في الجامعة وأنها تتماشى مع استراتيجيات وزارة التربية والتعليم العالي، وبيّن مصادر التعلم المتنوعة العادية والإكترونية التي توظفها في إعداد المعلم، ومنها على سبيل المثال لا الحصر المحاضرات المتلفزة التي تبث عبر فضائية القدس التعليمية، ومكتبة الأفلام التعليمية في شبكة الإنترنت، وأن الكلية تعمل باستمرار على تطوير خطط برامج إعداد المعلمين 

وتحديثها بما ينسجم والتطورات الحاصلة. وفي نهاية كلمته أشاد بجهود إدارة الفرع وأعضاء هيئة التدريس فيه والمدارس المتعاونة ومديرية التربية والتعليم.

وفي نهاية اللقاء قُدمت تكريمية لمدير التربية والتعليم أ. سامي مروّة نظير تعاون المديرية والمدارس في برنامج التدريب العملي، بالإضافة إلى تكريم المدارس المتعاونة مع الجامعة في التربية العملية.