جامعة القدس المفتوحة

طولكرم: ورشة حول مقرر "التدريب الميداني" وتكريم المؤسسات الشريكة

نشر بتاريخ: 27-02-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في طولكرم، وكلية التنمية الاجتماعية والأسرية، يوم الإثنين الموافق 27/2/2017م، ورشة عمل حول مقرر "التدريب الميداني"، وحفلاً لتكريم المؤسسات والجمعيات الشريكة في مجال التدريب الميداني.
وحضر الفعالية د. سلامة سالم مدير الفرع، ود. عماد اشتية عميد كلية التنمية الاجتماعية والأسرية، ود. ربيع نور مدير عام مستشفى طولكرم الحكومي، ود. عبد الفتاح الدرك مدير عام صحة طولكرم، والسيد محمد عبد اللطيف مدير عام التنمية الاجتماعية، ومديرو ورؤساء مؤسسات الرعاية والخدمة المجتمعية في طولكرم، وأعضاء هيئة التدريس في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية بالفرع: أ. مي الشامي، ود. إياد عماوي، وأ. نظمية حجازي. 
وافتتح الورشة د. سلامة سالم مرحباً بالحضور، وناقلاً تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، مؤكداً أهمية التدريب الميداني، الذي يترك أثرًا وانطباعًا إيجابيًا لدى الأشخاص والمؤسسات، وقال إن هذا التدريب الميداني يُكسب قيمة خاصة للطالب، لكونه يقدم معلومات وخبرات للمتدربين، تساعدهم في تنمية وصقل مهاراتهم المعرفية، والعلمية، والعملية في آن واحد، شاكراً جميع المؤسسات، والجمعيات، والمراكز الشريكة والمتعاونة في مجال التدريب الميداني، مؤكداً أن الجامعة تكرم هذه المؤسسات والجمعيات تقديراً وعرفاناً منها على جهودها وعطائها في الإشراف على طلبة التدريب الميداني ودعمهم الشراكة الحقيقة بينها وبين الجامعة. 
وأشاد د. عماد اشتية بجهود المؤسسات الشريكة والقيمة، مؤكداً أن "القدس المفتوحة" تولى اهتماماً كبيراً في إعداد أخصائيين اجتماعيين مواءمة لمتطلبات سوق العمل، وأن كلية التنمية الاجتماعية تواكب المستجدات الجديدة في المجالات الاجتماعية، وتخريج أخصائيين اجتماعيين مميزين، للرقي بمهنة الخدمة الاجتماعية في المجتمع الفلسطيني.
وبين د. اشتية أن كلية التنمية الاجتماعية والأسرية تعد الطلبة قبل الخدمة وفي أثنائها، فتطور كتبها ومقرراتها الدراسية واستراتيجيات التدريس المتمركزة حول الطالب، واستحداث مقررات دراسية تتناسب مع التطورات التي يشهدها القرن الحالي.
كما أكد أن التدريب الميداني في مؤسسات الرعاية والخدمة الاجتماعية يُعد قضية مهمة ورئيسة في إعداد أخصائيين اجتماعيين مميزين، ويهدف إلى تمكين الطلبة من امتلاك الكفايات المعرفية، ويسهم في بناء ثقة الطالب بنفسه، لأنه يعزز الممارسة المهنية للطالب الأخصائي ودوره الحقيقي في الواقع، ويطبق ما تعلمه نظرياً في الميدان، مثمناً الدور المتكامل للعناصر المشرفة على التدريب الميداني من عضو هيئة تدريس والأخصائي الاجتماعي والطالب، وأن تكامل هذه العناصر وفعاليتها يسهم في تحقيق مخرجات قيمة فاعلة.
من جانبهم، شكر مديرو المؤسسات ورؤساء الجمعيات والمراكز جامعة القدس المفتوحة على هذه الورشة القيمة والتكريم، مؤكدين أن هذا التكريم يدل على صدق الشراكة الحقيقة بين هذه المؤسسات والجامعة، مبديين استعدادهم لتطوير الشراكة والعلاقات.