جامعة القدس المفتوحة

كلية العلوم التربوية في "القدس المفتوحة" تعقد ورشة تدريبية للمدربين في مشروع تحسين إعداد وتأهيل المعلمين (1-4)

نشر بتاريخ: 12-02-2017

عقدت كلية العلوم التربوية في جامعة القدس المفتوحة ورشة خاصة للمدربين في مشروع تحسين إعداد وتأهيل المعلمين للصفوف من (1-4) الممول من البنك الدولي، وذلك يوم الأربعاء وفق 8/2/2017م بمبنى الإدارة العامة للجامعة في مدينة البيرة، وهدفت الورشة إلى تقييم التدريب الذي نفذته الكلية في الفصل الأول من العام الجامعي الحالي، وتعريفهم ببعض المجمعات التدريبية للفصل الثاني وهي: التكاملي، والتربية الخاصة، والعلوم، وهدفت أيضاً إلى تعريفهم بالمحددات التربوية والفنية والإدارية لتنفيذ التدريب، والتعرف على آليات تنفيذ اللقاءات وحلقات التعلم والتقويم وأدوار المدربين والمتدربين على امتداد البرنامج التدريبي.
وافتتح الورشة نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية أ. د. سمير النجدي، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مرحباً بالحضور، ومؤكداً اهتمام رئاسة الجامعة والشؤون الأكاديمية بالمشروع، ثم أشاد بدورهم في تطوير المجمعات التدريبية وتدريب المعلمين في الفصل الأول، وما أظهره أساتذة الجامعة من التزام وإتقان في العمل في المراحل السابقة، إضافة إلى التميز الذي أحرزته "القدس المفتوحة" في المشروع، وأن هذا المشروع يهدف إلى الارتقاء بالكفايات المعرفية والمهنية لمعلمي الصفوف من (1-4)، الذي يسهم في تحسين نوعية التعليم في فلسطين.  
ومن ناحية أخرى، رحب عميد كلية العلوم التربوية د. مجدي زامل بالحضور، مشيداً بدورهم الفاعل في المشروع، وبين لهم أن المشروع تنفذه الجامعة بالشراكة مع ثلاث جامعات فلسطينية هي: النجاح، والقدس، والخليل، بإشراف وتعاون مع المعهد الوطني للتدريب التربوي/ وزارة التربية والتعليم العالي، وجامعة كانتربري البريطانية، كما بين مكونات المشروع وعدد الساعات التدريبية لكل مجمع تدريبي، وأكد ضرورة توظيف الاستراتيجيات الفاعلة في تدريب المعلمين، أي الاستراتيجيات التي تنمي مهارات التفكير والتأمل والبحث لدى المعلمين المتدربين.
ثم تحدث مساعد عميد كلية العلوم التربوية، أ. محمد أبو معيلق، عن أوقات التدريب واللقاءات وحلقات التعلم، وأهم أدوار المدربين فيها، وآليات التواصل مع المتدربين، وكيفية استخدام الكفاءات في ملحق الجاهزية لتقويم المتدربين، ثم وزعت قائمة بالمهمات المطلوبة من كل مدرب على امتداد المشروع، ونوقشت مع المشاركين في الورشة.
وتخلل الورشة الاطلاع على المجمعات التدريبية (التكاملي، والتربية الخاصة، والعلوم)، ونوقشت تفاصيل اللقاءات والأنشطة، وكيفية تنفيذها، وإدارة المهمات في حلقات التعلم وعبر الإنترنت.
وفي نهاية الورشة، أكد المدربون تفهمهم والتزامهم بالعمل، وأنهم سيبذلون جهدهم لتحقيق أفضل الإنجازات لما فيه مصلحة للجامعة وللقطاع التربوي والتعليمي في فلسطين.