جامعة القدس المفتوحة

فرع الخليل: طالب يصمم جهازًا لحماية السيارات من السرقة

نشر بتاريخ: 31-01-2017

        صمم الطالب في فرع جامعة القدس المفتوحة في الخليل، محمد فزاع الجعبري، مشروع تخرج مميز بعنوان: "نظام حماية السيارات من السرقة باستخدام بصمة الإصبع" (Anti-theft Security System For Cars based on fingerprint sensor)، وذلك ضمن متطلبات درجة البكالوريوس في تخصص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية.
        وتقوم فكرة المشروع الذي أشرف عليه د. محمد مصطفى قباجة، على عمل نظام يقوم بحماية السيارات من السرقة بطريقة سريعة آمنة يعتمد عليها، بالإضافة إلى أنها رخيصة يمكن لأي شخص أن يمتلكها. ففي الوقت الحالي أصبحت سرقة السيارات أكثر تنظيمًا من ذي قبل. وصمم هذا النظام ليقدم حلاً يتسم بالفاعلية والدقة وسهولة الاستعمال خلافاً للأنظمة القديمة المتوفرة بالأسواق التي تعد غالية الثمن ولا تقدم حلاً جذرياً لهذه المشكلة.
        ويبين الجعبري أنه استخدم حساس بصمة الإصبع للتحكم بعملية تشغيل السيارة من خلال مقارنة البصمة مع البصمات المخزنة على النظام، وفي حال عدم تطابق البصمات أو في حال لم تُدخل أي بصمة خلال نصف دقيقة ستقفل أبواب السيارة ويشغّل الإنذار الصوتي تلقائيًّا، بالإضافة إلى ذلك يُفصل التيار الكهربائي عن نظام السيارة بشكل كامل لضمان عدم عمل محرك السيارة بشكل نهائي، ثم ترسل رسالة نصية إلى هاتف صاحب السيارة لإنذاره بأن شخصًا ما قد حاول تشغيل السيارة، وبالإمكان تعريف أكثر من سائق للسيارة من خلال تخزين بصماتهم بكل سهولة.
        وذكر مشرف المشروع د. محمد قباجة أن المشروع طُبّق على سيارة حقيقية بعدة محاولات لفحص النظام الذي أثبت فاعليته بشكل كامل، وبين أن جهاز الحماية الذي طبق هو جهاز صغير الحجم والوزن ويربط بالسيارات الحديثة بكل سهولة، ويقدم حلاً متكاملاً لمالكي السيارات وشركات التأمين وللشركات التي لديها سيارات كثيرة للقضاء على ظاهرة سرقة السيارات.
        وأشاد مدير فرع الجامعة بالخليل د. نعمان عمرو بالمشروع كونه يمثل إضافة جديدة للمشاريع الريادية التي يقوم بها الطلبة لحل كثير من قضايا المجتمع المحلي، مبيناً أهمية توفير تقنيات لحماية السيارات من السرقة من خلال إيجاد حلول مبدعة.
من جانبه، شكر الجعبري إدارة جامعة القدس المفتوحة ممثلة بالأستاذ الدكتور يونس عمرو على تشجيعه المستمر للطلبة ودعمهم للتقدم في كل المجالات، إضافة إلى دور مدير "فرع الخليل" د. نعمان عمرو في مساندته بمسيرته التعليمية.