جامعة القدس المفتوحة

يطا: تكريم أعضاء اللجنة المركزية والثوري من محافظة الخليل

نشر بتاريخ: 16-01-2017

ضمن فعاليات الاحتفال بالانطلاقة (52) للثورة الفلسطينية، كرم مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية في فرع جامعة القدس المفتوحة في يطا أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري من محافظة الخليل، وذلك يوم السبت الموافق 14/1/2017م. وحضر التكريم مدير الفرع د. محمد الحروب، ومدير فرع الجامعة بدورا د. جمال بحيص، وعميد شؤون الطلبة في "القدس المفتوحة" أ. د. محمد شاهين، والمشرف العام لهيئة الإذاعة وتلفزيون فلسطين، عضو المجلس الثوري أ. أحمد عساف،  ومعالي وزير الصحة د. جواد عواد، ووكيل وزارة الخارجية د. تيسير جرادات، وممثل المحافظة، ومديرو المؤسسات الرسمية والأهلية، وقادة الأجهزة الأمنية، وأمناء سر الأقاليم في المحافظة، والشخصيات الاعتبارية، ورجال العشائر.

وافتتح د. الحروب حفل التكريم مرحباً بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وتهنئته لزملائه أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري، معتذراً عن عدم الحضور لتوقيع اتفاق مهم لصالح الجامعة. وقدم د. الحروب شرحاً وافياً عن مراحل تطور الجامعة ومكانتها عربياً ودولياً، وما تمثله من تحقيق حلم القادة العظام، مشيراً إلى الشهيد الخالد أبو عمار، ومؤكداً دور الجامعة الطليعي في مواجهة التحديات التي يفرضها الاحتلال على أبناء شعبنا، التي تحول دون مواصلة تعليمهم العالي.

من جهة أخرى، بين د. الحروب دور "القدس المفتوحة" في الحفاظ على النسيج الوطني والاجتماعي لأبناء شعبنا، مؤكداً دعم الجامعة ومساندتها للرئيس الفلسطيني السيد محمود عباس أبو مازن، والتمسك بالثوابت الفلسطينية، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
          
واستعرض اللواء جبريل الرجوب ظروف انعقاد المؤتمر السابع ونتائجه والتوصيات التي خرج بها، مؤكداً أن اللجنة المركزية بقيادة الرئيس أبو مازن ستواصل التمسك بالثوابت والعمل على كل الأصعدة حتى إقامة الدولة الفلسطينية وترتيب الوضع الداخلي، والإصرار على تحقيق الوحدة، وعقد المجلس الوطني، والدفع بأن يكون مؤتمر باريس مقدمة لإنهاء الاحتلال. ثم أثنى اللواء الرجوب على الجامعة وإنجازاتها وما تقدمه لأبناء شعبنا، لا سيما شريحة الأسرى وأبناء الشهداء، واصفاً إياها بالفعل جامعة الكل الفلسطيني.

وبين د. جمال محيسن حالة التعاطف الإقليمية والدولية مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، مؤكداً دعم الشعب الفلسطيني لقيادته وعلى رأسها الرئيس أبو مازن، مشيراً إلى تحيز ترامب مع الاحتلال، "لكننا سنبقى متمسكين بالثوابت، وإنهاء الاحتلال"، ومشيراً أيضاً إلى أننا بالبناء التراكمي على المستوى الدولي سنتمكن من إنهاء الاحتلال بالإشارة إلى القرار الدولي رقم (2334) الذي يجرم الاستيطان.

ودعا منسق الشبيبة الطالب أحمد الشواهين الجميع إلى الوحدة ورص الصفوف، مؤكداً دعم الشبيبة الفتحاوية ومساندتها للرئيس أبو مازن. 

واختتم الحفل بتكريم أعضاء اللجنة المركزية والثوري بدروع تقديرية، في حين كرم د. محيسن الجامعة بدرع تقديرية تسلمها عميد شؤون الطلبة.