جامعة القدس المفتوحة

نابلس: حفل تكريم أ. د. يوسف ذياب عواد

نشر بتاريخ: 31-12-2016

أقامت نقابة العاملين بفرع "القدس المفتوحة" في نابلس ،واتحاد مجلس الطلبة، والمكتب الحركي، وحركة الشبيبة الطلابية، حفل تكريم للأستاذ الدكتور يوسف ذياب عواد مدير "فرع نابلس" لاختياره شخصية العام 2016م من قبل مؤسسة "سيدة الأرض الجليلية" تحت رعاية رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو.
وقام بعرافة الحفل الطالب عمار الجاغوب، مرحباً بالضيوف الكرام، وعلى رأسهم عطوفة محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، وعضوا اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء توفيق الطيراوي، والأخت دلال سلامة، ومدير المخابرات العميد جمال شراقة، وعدد من أعضاء المجلس الثوري، والأجهزة الأمنية وإقليم فتح في نابلس، ورحب أيضًا بعدد من أعضاء لجنة المبنى، والعديد من ممثلي الوزارات والمؤسسات المختلفة، والعاملين، والطلبة.
واستهل الحفل بآيات عطرة من القرآن الكريم، فالوقوف احتراماً للسلام الوطني الفلسطيني مع قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

وتحدث اللواء الرجوب معبراً عن سعادته البالغة بهذه المناسبة التي تمثل قصة نجاح أكاديمية على صعيد الجامعة وعلى الصعيد المحلي، مطالباً الجميع بالتميز كلٌ في موقعه، والاقتداء بالمحتفى به ونشاطاته المختلفة في خدمة شعبه ووطنه.
وهنأ اللواء توفيق الطيراوي أ. د. يوسف ذياب عواد لاختياره شخصية العام 2016م، وبمناسبة انطلاقة الثورة الفلسطينية كذلك، مؤكداً وجوب التمسك بالثوابت وتحقيق الإنجازات لما فيه مصلحة الشعب الفلسطيني، مع ضرورة الوقوف صفاً واحداً خلف القيادة الفلسطينية، شاكراً للجهود الكبيرة والإنجازات التي حققتها الجامعة في تعزيز مكانتها محلياً وعربياً ودولياً.

وأشاد أمين سر المكتب الحركي د. فخري دويكات، باسمه و باسم جميع الجهات التي كرمت، أ. د. عواد في هذه المناسبة بالعديد من الإنجازات التي حققها مدير الفرع، وتحديداً على صعيد بناء الفرع الجديد للجامعة بوجه خاص.
 
وقدم اقليم فتح في نابلس لـ أ. د. عواد  درعاً تكريمياً.
 
وشكر أ. د. عواد، في نهاية الحفل، الجميع على هذا التكريم، مهدياً إياه لرئيس الجامعة وللعاملين فيها، مؤكداً في الوقت نفسه حرصه الشديد على أعماله المجتمعية المختلفة وتحقيق قصص النجاح  والعمل مع جميع الجهات ذات العلاقة، مستعرضاً خطواته العديدة في الداخل والخارج من أجل دعم الجامعة وجمع التبرعات، وجهود رئيس لجنة المبنى المهندس منيب رشيد المصري وأعضاء اللجنة كافة، منوها بالإنجازات المختلفة التي حققتها جامعة منظمة التحرير الفلسطينية على الصعيد الأكاديمي والمجتمعي، مع التعهد بالمضي قدماً لتحقيق العديد من النجاحات في مختلف القضايا.