جامعة القدس المفتوحة

يطا: ندوة علمية حول آفاق التعليم في مدينة يطا

نشر بتاريخ: 13-12-2016

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في يطا بالشراكة مع جمعية يطا للتعليم العالي، وبلدية يطا، وإقليم يطا والمسافر، ومديرية تربية يطا، ندوة علمية بعنوان : "واقع التعليم في مدينة يطا آمال وطموحات"، وذلك يوم السبت الموافق 10/12/2016. 

وحضر الندوة مديرو واعضاء المؤسسات الشريكة والعديد من مدراء مدارس يطا، ومديرو مؤسسات المجتمع المحلي، والمعنيون بالمواضيع التربوية، ورئيس مجلس الطلبة، ومنسق الشبيبة، وحشد من الطلبة.

وناقشت الندوة (5) أوراق علمية متعددة : الورقة الأولى، بعنوان "معايير القبول في جامعة القدس المفتوحة"، قدمها مدير الفرع د. محمد الحروب، وتحدث فيها عن أنظمة وقوانين القبول المعتمدة في الجامعة، والخطة الدراسية، والتخصصات التي تطرحها الجامعة، ومنها الرئيسية والفرعية، مؤكدا اهتمام الجامعة بطرح تخصصات جديدة تلبي احتياجات سوق العمل، مشيرا الى تميز كلية الإعلام في الجامعة وانفرادها في تخصص الإعلام الرقمي. كما قدم د. الحروب شرحا وافيا حول كلية الدراسات العليا في الجامعة.  
وبين د. الحروب أهمية وجود "فرع يطا" في منطقة تعتبر الأكثر امتدادا ديمغرافيا وجغرافيا على صعيد الوطن، تحقيقا لرسالة الجامعة وتجسيدا لفلسفتها في اتاحة الفرصة لأبناء شعبنا بإكمال تعليمهم العالي. ويعتبر "فرع يطا" المؤسسة الوحيدة للتعليم العالي في تلك المنطقة، وهذا يعكس تبني الجامعة للنهوض بالواقع التربوي والتعليمي في مدينتي يطا والسموع ومحيطهما من المسافر والبادية، مشيرا الى المركز التعليمي المتنقل، بهدف تحسين جودة التعليم في هذه المنطقة.
وختم د. الحروب ورقته العلمية بالتأكيد على دور الجامعة في النهوض بالواقع التعليمي، وسعيها الى استكمال مشروع المبنى الجديد للفرع.

الورقة الثانية، بعنوان : "واقع التعليم في يطا"، منذ العهد العثماني، ولغاية الآن، قدمها د. عماد المصري.

الورقة الثالثة، بعنوان : "واقع القيادة التربوية في يطا "، قدمتها د. حنان سميرات.

الورقة الرابعة، بعنوان : " واقع التخطيط التربوي في المؤسسات الحكومية والأهلية ذات العلاقة"، قدمها د. ابراهيم المصري.

الورقة الخامسة، بعنوان : " الآفاق المستقبلية لخلق فرص التنمية لصالح المدارس وصندوق التعليم"، قدمها د. كمال مخامرة.

وتحدث في الندوة كل من رئيس بلدية يطا اللواء راتب هديب، ومدير تربية يطا أ. خالد أبو شرار.

وحضر الندوة كل د. عماد النواجعة، وأ. عيد بحيص من جمعية التعليم العالي، في حين كان مقرر اللجنة أ.د. محمود أبو سمرة.

وتم الإجابة على جميع الإستفسارات، وخلصت الندوة بنتائج وتوصيات.