جامعة القدس المفتوحة

قلقيلية: عرض أوراق بحثية ومناقشتها

نشر بتاريخ: 12-12-2016

نظم فرع "القدس المفتوحة" بقلقيلية حلقة نقاش لعرض أوراق بحثية ومناقشتها، يوم السبت 10/11/2016م، داخل الحرم الجامعي، انطلاقاً من اهتمام جامعة القدس المفتوحة وعلى رأسها رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، بالبحث العلمي، وذلك بحضور مدير الفرع د. جمال رباح، والباحثين أعضاء هيئة التدريس غير المتفرغين: د. ازدهار رابي من فرع قلقيلية، وأ. عبد الجبار عودة من فرع نابلس، ولفيف من الأساتذة والمهتمين وطلبة الفرع.
ورحب د. رباح بالحضور مثمناً دور الباحثين والبحث العلمي في تقدم المجتمع، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة مؤكداً أن جامعة القدس المفتوحة من الجامعات السباقة في تعزيز وتشجيع البحث العلمي، ومباركاً إنجازات الباحثين المشاركين لما لها من دور في رفع مستوى الوعي الثقافي والفكري بتاريخ فلسطين والهوية وسبل الحفاظ عليها واسترجاع ما سُرق منها.
وقدمت د. رابي ورقة بحثية بعنوان "هل باع أهل فلسطين أراضيهم؟" وما هو دور المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى في فلسطين من منع تسرب الأراضي في فترة الانتداب البريطاني 1922-1940-دراسة مقارنة بما قامت به السلطة الوطنية الفلسطينية في محافظة قلقيلية، حيث خرجت بنتائج وتوصيات من أهمها" ضرورة الحفاظ على ما تبقى من الأرض، والسعي الحثيث لاستعادة ما تسرب منها، وإنشاء بنك زراعي لمساعدة الفلاحين.
وقدم أ. عودة ورقة بحثية بعنوان "أثر الاحتلال البريطاني على مؤسسة الصحافة الفلسطينية" ناقشت الدور النضالي الذي أدته الصحافة الفلسطينية في الدفاع عن عروبة فلسطين واستقلالها، وخرجت بعدة نتائج من أهمها: أن حكومة الانتداب هيأت ظروفاً ملائمة للهجرة اليهودية ووضعت قوانين سهلت ذلك، كما أشادت بنضال الصحافة الفلسطينية ضد الاستعمار وأدائها للدور الوطني وتوعية المواطنين، ومساهمتها في قيام نهضة تعليمية شاملة ساعدت في تطوير الحياة الثقافية والفكرية في البلاد.
واختتمت الحلقة بالإجابة عن مناقشات الحضور ومداخلاتهم، وأوصى الباحثان والحضور بضرورة وجود قضاة مختصين في قضايا وجرائم سرقة الأراضي.