جامعة القدس المفتوحة

رام الله والبيرة: الفرع ومجلس تشغيل المحافظة ينظمان لقاء تعريفيًا بالمسابقة الشبابية للمشاريع الريادية

نشر بتاريخ: 28-11-2016

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة برام الله والبيرة، بالتعاون مع مجلس تشغيل محافظة رام الله والبيرة، لقاءً مفتوحًا حول المسابقة الشبابية للمشاريع الريادية. وحضر اللقاء مدير الفرع د. حسين حمايل، ورئيس وحدة أبحاث تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مركز (ICTC) د. بسام الترك، ومساعد عميد شؤون الطلبة لفروع الضفة الغربية، ممثل الجامعة في مجلس التشغيل أ. إياد اشتية، وعضو اللجنة الفنية في مجلس تشغيل محافظة رام الله والبيرة  م. حسن عمر، ورئيس شعبة التدريب والمتابعة في مركز التعليم المستمر أ. لينا اشتية، ورئيس قسم شؤون الطلبة في الفرع أ. ياسين ريان، ومنسق بوابة الخريجين في العمادة أ. ياسين حمد، وأعضاء من هيئة التدريس في كليتي التكنولوجيا والعلوم التطبيقية والعلوم الإدارية والاقتصادية.
ورحب د. حمايل بالحضور والمنظمين، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، متحدثًا عن أهمية هذه المسابقة للجامعة والطلبة والخريجين على حدٍ سواء، موضحاً أن المسابقة تشجع على الإبداع والابتكار والبحث العلمي الهادف، لتحويل أفكار الطلاب إلى حقيقة، وخلق المزيد من فرص العمل للتقليل من نسب البطالة في صفوف الخريجين الجدد، ثم دعا المشاركين إلى تقديم أفكارهم وعدم الاستهانة بما يملكون من أفكار إبداعية وريادية، وضرورة رفع اسم الجامعة عالياً كما فعلت خريجة الجامعة المعلمة حنان الحروب.
وأشار أ. إشتية إلى أن الجامعة، وضمن مسؤوليتها الاجتماعية وسياستها في متابعة خريجيها، تسعى من خلال عمادة شؤون الطلبة إلى الشراكة في خلق العديد من البرامج التشغيلية وفرص العمل، للتقليل من نسب البطالة بين صفوف الشباب ولا سيما خريجي الجامعات، لتكون الجامعة أحد الأعمدة الرئيسة في مجلس التشغيل تعزز عند طلبتها مفهوم ريادة الأعمال، وتدعم تحقيق طموحاتهم ومبادراتهم الريادية وتأسيس مشاريعهم الخاصة، التي تحمل في طياتها نماذج تنموية رائدة تعزّز من مساهمتهم في تنمية اقتصاد الوطن وتدفع بهم لإنجاز المزيد من التقدم والازدهار.
وتحدث أ. إشتية عن مجلس التشغيل في محافظة رام الله والبيرة الذي تشكّل في العام 2009م برئاسة المحافظ، ويتكون في هيئته العامة من ممثلي المؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة التي تعنى بخدمات التشغيل، وفُعّل بشكل ملحوظ في العام 2015م، من خلال استنهاض دوره ليقوم بإعداد الدراسات والجدوى الاقتصادية لواقع سوق العمل في المحافظة، كذلك توفير الدعم الفني والتقني لإقامة برامج ومشاريع تدريبية وتشغيلية في المحافظة، وتنفيذ البرامج التدريبية والتشغيلية بالتعاون والشراكة مع جميع الأطراف، مشيراً إلى أن المجلس يهدف إلى بناء تفاهم مشترك بين جميع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والشركاء الاجتماعين بما فيها القطاع الخاص حول القضايا الأساسية للتدريب المهني والتقني والتشغيل، واتخاذ الإجراءات الضرورية لتطوير هذه القضايا، وتنفيذ المشاريع الخاصة بهذه الأهداف، إذ يعمل المجلس على توفير التمويل اللازم من أجل دعم المشاريع الصغيرة المدرة للدخل للشباب في المرحلة الأولى، وكذلك دعم المبادرات الاقتصادية للنساء، خاصة التي تعاني من الفقر والبطالة.

واستعرض م. عمر مفهوم الريادة والفكرة الريادية، وصفات الشخص الريادي، وإنشاء المشاريع الصغيرة، وكيفية الحصول على تمويل خاص بهم لدعم أفكارهم الإبداعية، وتحويلها إلى واقع ملموس. ودعا المشاركين بأن يكونوا رواداً في مجتمعهم، من خلال إنشاء مشاريعهم الخاصة، وألا يكونوا في صفوف البطالة التي تعد من أكبر التحديات التي تواجه الخريجين في مرحلة ما بعد التخرج على المستوى الشخصي والمجتمع بوجه عام. كما عرف المشاركين بالمسابقة والهدف الرئيس منها، وآلية تعبئة طلب المسابقة، وتقييم المشاريع المقدمة للمسابقة، ومساعدة بعض المشاركين في بلورة أفكارهم من أجل تقديمها للمسابقة.
وأشار م. عمر إلى أن المجلس يسهم في خفض معدّلات البطالة لا سيّما بين صفوف الشباب، لذلك أعلن عن إمكانية تقديم قروض بفائدة صفرية (بضمانات) للشباب تمكّنهم من تأسيس مشاريع صغيره وريادية متميزة ومدرّة للدخل وبحد أقصى (10,000) دولار للمشاريع الفردية و (20,000) دولار للمشاريع الجماعية، وذلك ضمن مفهوم ريادة الأعمال،  داعيًا المشاركين ممّن تنطبق عليهم شروط المسابقة لتقديم مقترحات مشاريعهم في مختلف القطاعات من خلال تحميل وتعبئة طلب الالتحاق من المواقع الإلكترونية للجامعة ولوزارة العمل ولمحافظة رام الله والبيرة وغيرها من المواقع ذات العلاقة.