جامعة القدس المفتوحة

رام الله والبيرة: تنظيم ورشة تثقيفية بعنوان "الغذاء كدواء"

نشر بتاريخ: 07-11-2016

نظمت كلية العلوم التربوية بفرع جامعة القدس المفتوحة في رام الله والبيرة ورشة تثقيفية بعنوان: "الغذاء كدواء"، وذلك بمشاركة طلبة مقررَي "تغذية الإنسان" و"إدارة الإيواء والتغذية".
واستضافت الورشة د. أسامة صلاح أخصائي التغذية العلاجية، وجاءت بإدارة من د. رانية محمد التي نقلت في كلمتها الافتتاحية تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومدير الفرع د. حسين حمايل، ثم أكدت أهمية اختيارنا لغذائنا، وضرورة توعية الطلبة بأخطاء المنتجات الغذائية المصنعة، التي قد تحتوي على هرمونات تضر بصحة الإنسان على المدى البعيد.
وتحدث د. صلاح عن "الغذاء الآمن" الذي حدد مواصفاته بأنه المنتج محليًا، المتوفر بكمية كافية في متناول الجميع، وهو النظيف الخالي من الأمراض والجراثيم والميكروبات المسببة للأمراض. وتناول كذلك معلومات مهمة توضح ماهية الأكل الذي ينصح به، وكيفية أكله، والكميات التي نأكلها، والزمن الذي ينصح به للأكل، والغذاء المناسب؛ ضاربًا أمثلة على ذلك مثل: الخضار، والفواكه، والحليب، والألبان، والأسماك، والأجبان، والشوفان، والتوت، والمكسرات غير المحمصة، بالإضافة إلى الشوكولاتة الداكنة والقهوة بكميات قليلة.
وتحدث أيضًا عن الناقلات العصبية: والسيروتينين، والدوبامين، والنورأدرينالين، ودورها في تركيز الشخص وشعوره بالسعادة والاكتئاب والرغبة بالنوم، مشيراً إلى أن الأمراض المرتبطة بسوء التغذية صامتة وغير مؤلمة وغير مرئية لكنها خطيرة وتستفحل ببطء، متحدثًا عن علاقتها مع أمراض مثل فقر الدم والسكري وأمراض القلب.
وختم د. صلاح حديثه عن ما أسماه بالحلقة القاتلة؛ أي سوء التغذية الذي يرافقه الدمار الزراعي، والفقر، والجهل، وسوء الإنتاج، مؤكدًا أن أفضل استثمار لمحاربة سوء التغذية هو الاستثمار في الفرد وتوعيته.