جامعة القدس المفتوحة

عن مشروع يهدف إلى تقليل استهلاك مياه الري بالأشجار المثمرة.. طالبة من "القدس المفتوحة" بجنين تفوز بأفضل مشروع مناخي على مستوى فلسطين

نشر بتاريخ: 06-11-2016

فازت الطالبة جمة أبو الحسن الملتحقة بكلية الزراعة بفرع "القدس المفتوحة" في جنين، بأفضل مشروع مناخي على مستوى فلسطين، وذلك بالمسابقة التي نظمها مركز التعليم المستمر في جامعة بيرزيت بعنوان: "رياديون بيئيون من أجل المناخ" بالتعاون مع سلطة جودة البيئة الفلسطينية.
وجاءت مشاركة الطالبة جمة بمشروع حمل عنوان: "تقليل تبخر الماء في ري الأشجار"، ويهدف إلى تقليل استهلاك مياه ري الأشجار المثمرة، وقد طُبق هذا النظام على مزارع النخيل.
وعن آلية عمل المشروع، توضح الطالبة جمة أن أليافاً تُجهز وتُجدل على شكل مفارش بحيث تتناسب وأصناف الأشجار المزروعة، ثم تُشكّل حسب طلب الزبون بهدف تغير لون المنتج عن طبيعة لون الأرض، وبعد ذلك توضع المفارش (الألياف) حول الأشجار.
القيمة البيئية للمشروع 
تقول الطالبة إن المنتج يتكون من الألياف المنسوجة طبيعياً، التي ستعمل على تقليل نسبة تبخر مياه الري كونها المشكلة الرئيسة التي يعاني منها المزارعون لصعوبة الحصول على مياه الري الكافية من مصادرها بسبب سيطرة الاحتلال الإسرائيلي عليها. ومن خلال هذا المشروع ستزداد مساحة الأراضي الخضراء (المزروعة)، وستحافظ التربة على خواصها وخصوبتها، كما يهدف المشروع إلى زيادة كمية الصادرات من المنتجات الزراعية وخاصة (التمور الفلسطينية).
أسبوع المناخ العالمي
يهدف أسبوع المناخ العالمي إلى خلق وعي عام في أمور البيئة والمناخ والتحديات التي باتت تؤثر سلباً على الحياة اليومية للإنسان، وستعمل جامعة بيرزيت على تطوير مختبر للابتكار المناخي يمكّن أصحاب المصلحة المتعددين من أن يتبادلوا ويتبنوا نماذج عالمية ناجحة تسهم بتطور الابتكارات الفلسطينية المناخية من خلال جلسات التطوير المشتركة إلى جانب حشد المصادر المناسبة.

أهمية المشروع وشروط الاشتراك بالمسابقة 
الشروط الرئيسة للتقدم لهذه المنافسة تستلزم تقديم مشروع بيئي يعمل على تحسين المناخ العالمي، بحيث يُطلب من كل مشترك-وعددهم في هذه المسابقة (7) متنافسين-تقديم (عرض تقديمي) يتضمن (20) صورة أو رسماً بيانياً يوضح المشروع، وأهميته، وطريقة تطبيقه، والجدوى الاقتصادية منه، ثم يقيّم المشروع بناء على معايير عدة منها قوة الفريق وتكامله، والنهج المبتكر لجميع جوانب المشروع.
وقالت الطالبة جمة إن أهمية المشاركة في المسابقة تنبع من اختيار مشروع واحد للمنافسة دولياً في (قمة المناخ العالمية) التي ستعقد في دولة المغرب العربي، بمشاركة عدة دول عالمية منها: لندن، وباريس، وطوكيو، بالإضافة إلى إجراء مقابلات مع وسائل إعلام دولية، وتقديم التوجيه والمتابعة من الشركاء. وقد حصل المشروع الذي تقدمت به الطالبة على المركز الأول واختيرت لتمثل فلسطين في مؤتمر قمة المناخ العالمي.
وقالت الطالبة جمة إن هذا الإنجاز هو فخر لها كونها ستمثل دولة فلسطين في هذا المؤتمر، بالإضافة إلى أن هذا المشروع قدم لها حافزاً قوياً للمتابعة في إنجاز المشروع والعمل على ابتكار مشاريع أخرى تعمل على دعم المجال الزراعي والبيئي كونها متخصصة في مجال الزراعة.