جامعة القدس المفتوحة

رام الله والبيرة: تنظيم معرض الشهداء والأسرى الثاني

نشر بتاريخ: 30-10-2016

نظّم مجلس الطلبة التابع لفرع جامعة القدس المفتوحة في رام الله والبيرة وحركة الشبيبة الطلابية معرض الشهداء والأسرى الثاني، وانطلقت الفعالية بكلمة مدير فرع رام الله والبيرة د. حسين حمايل ورحب خلالها باسم رئيس الجامعة  أ.د. يونس عمرو بالمنظمين والضيوف والحضور، وأكد د. حمايل على دور جامعة القدس المفتوحة في ترسيخ الوعي الوطني لجماهير الطلبة في كافة فلسطين، وتعزيز هذا الوعي عبر تنظيم الفعاليات الطلابية، مشدداً على  ضرورة التكاتف والتلاحم بين كافة فئات الشعب الفلسطيني دعما للأسرى خلف قضبان المحتل لإسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال الاسرئيلي.
وشارك في الفعالية أمين سر اقليم حركة فتح في رام الله والبيرة موفق سحويل، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، ورئيس مجلس الطلبة القطري زياد الواوي، ورئيس مجلس الطلبة في رام الله والبيرة فادي حماد، وأمين سر حركة الشبيبة الطلابية المركزي حسن فرج، ومنسق حركة الشبيبة في الفرع مجدي الريماوي، و رياض صلاحات ممثلا عن قائد قوات الامن الوطني في المحافظة.
وشاركت الطفلة ملك الفروخ ابنة شقيق الاسير المحرر اياد الفروخ في كلمة تناولت فيها معاناة الاسرى خلف القضبان وخاصة الأطفال منهم والذين حرمهم الاحتلال من نيل حقوقهم الطبيعة كأطفال.
وتناول أ. فارس معاناة الأسرى والازمات المتواصلة والمتكررة وشدد على حق الاسرى في التعليم موجها رسالة شكر لجامعة القدس المفتوحة على احتضانها للأسرى المحريين وتحقيقها لحقهم في التعليم والانخراط في صفوف الحركة الطلابية.
وشهدت الفعالية تنفيذ مشاهد تمثيلية  بدأها المنظمون بعرض سيارة الشهيد أحمد جحاجحه من مخيم قلنديا، حيث قام أحد الطلبة بتجسيد مشهد الشهيد جحاجه داخل السيارة التي تعرضت لوابل من رصاص قوات الاحتلال، وقدّمت مجموعة من الطلبة وقوات الأمن الوطني مشهدا تمثيلا أخر حيث قامت مجموعة من قوات الامن الوطني بعرض انزال حر من مبنى الفرع حاملين جدارية على فلسطين وجدارية اخرى ضمت صورا للشهداء، وفي ذات المشهد حضرت سيارة مماثلة لتلك التي يستخدمها الاحتلال في نقل الأسرى وترجل من السيارة مجموعة من الأسرى و خلفهم مجموعة من الطلبة مجسدين دور جنود الاحتلال خلال اعتقالهم ونقلهم للاسرى.
وتضمنت الفعالية افتتاح لمعرض الصور والذي ضم في جنباتها ما يناهز المئة صورة للشهداء والأسرى في مختلف الحقب النضالية للمجتمع الفلسطيني، وفي ختام الفعالية زار الحضور والطلبة خيمة الاعتصام التضامنية مع الاسرى المضربين عن الطعام وتناولوا الماء بالملح كتعبير عن الحالة التضامنية.
وسلّم مدير الفرع وضيوف الفعالية دروعا تكريمية لذوي الشهيد أحمد جحاجحة وفرقىة أوطان للفنون الشعبية.
وفي ذات السياق تسلمت الفرق الفائرة في دوري شهداء الجامعة الثاني الميداليات والكؤوس التكريمية.