جامعة القدس المفتوحة

طوباس: اختتام تدريب إعلامي

نشر بتاريخ: 29-10-2016

اختتمت وزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية وفرع جامعة القدس المفتوحة في طوباس تدريبًا إعلاميًا امتد لأسبوعين، واشتمل إطلالة على مهارات الاتصال الفعّال وتقنياته وتطبيقاته في الحياة اليومية، وأشكال الفنون الإعلامية وخصائصها، وتقنيات إعداد الأخبار والشروط التي تجعلها صالحة للنشر، والمبادئ الأولية في التصوير الصحافي، ومنطلقات العلاقات العامة.
وقدم المشاركون في إطار التمرينات التطبيقية عدة نصوص إخبارية عالجت معاناة المواطنين في الأغوار بفعل إجراءات الاحتلال، وناقشوا أسباب تراجع الوعي البيئي، والتشويه الذي تحدثه مواقع التواصل الاجتماعي للمبالغين  في استخدامها لأوقات طويلة، وتعرفوا على نماذج لكتابة السيرة الذاتية، وحللوا أفلاماً قصيرة عن فصول النكبة التي قدمها لاجئون يقيمون في مخيم الفارعة.
وضمت الدورة  خمسين  من طلبة الجامعة الذين يستعدون للتخرج، وستشمل على رحلة تعليمية  للتعرف على  مؤسسات إعلامية رسمية وأهلية في رام الله وبيت لحم، إضافة إلى مركز التعليم البيئي/الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة لتتبع التنوع الحيوي في فلسطين، واستكشاف تحدياته، والإطلالة على مفاهيم مراقبة الطيور وتحجيلها، والتعرف على سبل تقديم مبادرات مجتمعية للمساهمة في تعزيز الوعي البيئي.
وخلال الحفل الختامي رحب مدير الفرع الدكتور سهيل أبو ميالة بالحضور ونقل لهم تحيات رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور يونس عمرو، وقال إن الجامعة تولي الإعلام أهمية خاصة، وتحرص على تقديم دورات فصلية لطلبتها وخريجيها؛ لأهمية الإعلام في كل تفاصيل حياتنا اليومية، وبوسع الدارسين استخدام فنون الاتصال الفّعال ومهارات الإعلام  لتسهيل البحث عن وظائف، وتقوية القدرات الشخصية في التواصل مع أصحاب العمل، وقال إن فرع طوباس وخلال الفصل الحالي سيعمل على تنظيم العديد من الدورات في مجال بناء الشخصية بالإضافة إلى دورات علمية متخصصة.
وأشار منسق وزارة الإعلام في طوباس والأغوار الشمالية عبد الباسط خلف إلى أن الوزارة  عقدت خلال  خمس سنوات عدة  دورات مماثلة  ومتخصصة بالشراكة مع وزارتي الثقافة والأوقاف، والمجلس الأعلى للشباب والرياضة، و"القدس المفتوحة" وجمعية طوباس الخيرية ومركز التعليم البيئي، فيما تنظم سنويًا مخيم الصحافيات الصغيرات، الذي يضم 20 زهرة أنتجن هذا العام فيلمًا وثائقيًا قصيرًا عن  واقع الزراعة في المحافظة، وأطلقن سابقًا مبادرات مجتمعية كصديقات المستشفى التركي الصغيرات.
وذكرت الطالبة دعاء صوافطة أن التدريب عزز من الثقة بالنفس، ومنح المشاركين القدرة على توظيف الاتصال في جوانب حياته المختلفة، وأضاء لهم على الكتابة الصحافية، وأهمية الاتصال الإعلام والعلاقات العامة.