جامعة القدس المفتوحة

الخليل : تنظيم حفل استقبال للطلبة الجدد

نشر بتاريخ: 23-10-2016

احتفل مجلس الطلبة  وحركة الشبيبة الطلابية  في فرع جامعة القدس المفتوحة بالخليل، يوم السبت الموافق 22/10/2016م، باستقبال الطلبة الجدد، وذلك في مهرجان حضره عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، ووزير الصحة د. جواد عواد، وعضوا المجلس الثوري فهمي الزعارير ونايف الجياوي، وممثل محافظ محافظة الخليل أكرم الشروف، ومدير فرع الجامعة بالخليل د. نعمان عمرو، وممثلو الأجهزة الأمنية ووسائل الإعلام، وعدد من الشخصيات الوطنية والمحلية، وممثلو مجلس الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية.
ورحب د. نعمان عمرو بالحضور في جامعة القدس المفتوحة في الخليل، قلعة الجنوب، ونقل تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، مهنئاً إياهم باختيار "القدس المفتوحة"، ذاكراً أهم ما وصلت إليه الجامعة من إنجازات علمية عامة وفي فرعها بالخليل خاصة، فقد حصد الفرع العديد من الجوائز على المستويين المحلي والدولي، منبهاً إلى النتائج المتقدمة التي يحققها خريجونا في امتحان التوظيف الخاص بوزارة التربية والتعليم العالي. ثم أبرق تحياته إلى عائلات الشهداء والأسرى خاصة من طلبة الجامعة. 
وتحدث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي  قائلاَ: "إن فتح هي الاسم الحركي لفلسطين، وإننا أعطينا للسلام كل شيء فامتلكنا قلوب العالم وأصبح العالم ينظر إلينا على أننا أصحاب حق، وما رد منظمة اليونيسكو أمس إلا دليل واضح على ذلك. وإن السياسة الرشيقة التي يتبعها سيادة الرئيس محمود عباس هي سبيلنا للنجاة من هذه المرحلة الصعبة المليئة بالفوضى، خاصة ما تشهده الدول العربية المحيطة من حروب وصراعات وفتن وما رافقها من ظهور للحركات الإرهابية التي تتخذ من الإسلام غطاء لها" .
وتابع: "إن الأمة العربية تمر بمرحلة من أسوأ المراحل، وهي مرحلة خطط لها أعداء هذه الأمة، فما تعيشه الأمة من اقتتال هو تنفيذ لما قالته كوندوليزا رايس بتصريحها بأن الولايات المتحدة ستلجأ إلى الى نشر الفوضى الخلاقة في الشرق الأوسط، وأن إذكاء الصراع بين السنة والشيعة هدف رئيس للولايات المتحدة الأمريكية. هذا، وطالما تحدث الأمريكان عن إسلام يناسبهم".
وفيما يتعلق بالمؤتمر الحركي المقرر عقده قريباً، قال: "إننا ذاهبون إلى المؤتمر لنجيب عن سؤال (ماذا يمكن أن نفعل في المرحلة القادمة تجاه غطرسة إسرائيل في ظل الظروف الداخلية والإقليمية والعالمية الحالية؟)"، مؤكداً أن المؤتمر سيضع النقاط على الحروف في القضايا المتعلقة بالمرأة والشباب وغير ذلك. وناشد الجميع بضرورة التمسك بالوحدة الوطنية والوقوف إلى جانب أسر الشهداء والأسرى والجرحى.
وألقى صالح جابر، رئيس مجلس الطلبة في "فرع الخليل"، كلمة باسم الطلبة رحب فيها بالطلبة الجدد، وأشار إلى الدور البناّء الذي يقوم به مجلس الطلبة في خدمة الطلبة والمسيرة الجامعية، ودعا الطلبة للتوجه إلى المجلس لدعم مواهبهم ومساندتهم، مناشداً إياهم للمشاركة في مساعدة المزارعين في قطف الزيتون.
وتخلل المهرجان عدة  فقرات  فنية أحيتها فرقة "العاصفة" بقيادة الفنانين: عدنان بلاونة ونادر صايل وعلاء رضا، تلتها فرقة "شهداء صوريف" للدبكة الشعبية، ثم فرقة "أشبال إذنا" للدبكة الشعبية. وألقت الطالبة سماح العملة قصيدة للأسرى.
وافتتح المهرجان بآيات عطرة من القرآن الكريم قرأها الطالب مصعب أبو داود ، تلا ذلك عزف النشيد الوطني الفلسطيني، تبعه الوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء. وتولى عرافة الحفل الطالبان عمر ارزيقات ورناد رواشدة.
وحضر الاحتفال عدد من الشخصيات وممثلي المؤسسات منهم: ممثل قيادة المنطقة العقيد الدكتور سمير التميمي، وضباط وضباط صف وجنود الأمن الوطني ومختلف الأجهزة الأمنية، وممثلو أقاليم الوسط والشمال والجنوب، إضافة إلى طلبة الجامعة والهيئتين الإدارية والأكاديمية.