جامعة القدس المفتوحة

سلفيت: حلقة نقاش حول تنوع التخصصات الأكاديمية في الجامعات الفلسطينية

نشر بتاريخ: 19-10-2016

نظمت منظمة الإغاثة الأولية الدولية الفرنسية وجمعية "نساء من أجل الحياة"، بالتعاون مع كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في فرع جامعة القدس المفتوحة في سلفيت، حلقة نقاش حول تنوع التخصصات الأكاديمية للطالبات في الجامعات الفلسطينية وعلاقتها  بسوق العمل، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 18/10/2016م، وبرعاية أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة. وحضر الورشة طلبة "التدريب الميداني"، وممثلو المؤسسات الأهلية والحكومية في محافظة سلفيت. 
ورحب د. شلش بالحضور باسم رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مؤكداً أهمية الموضوع، ومتحدثاً عن دور جامعة القدس المفتوحة وما تقوم به في مجال توعية الطلبة والطالبات وإرشادهن نحو التخصصات المتنوعة والملائمة، وكيفية اختيار التخصصات مع الأخذ بالاعتبار سوق العمل ومتطلباتها. 
ثم تحدثت أ. جمان قنيص، رئيسة دائرة الإعلام في جامعة بير زيت، عن الدراسة التي أجرتها على بعض الجامعات الفلسطينية بعنوان (كيف تختار الفتيات في فلسطين تخصصاتهن الجامعية؟) وأشارت فيها إلى أبرز النتائج والتوصيات التي توصلت إليها.
وشارك أ. مصطفى عقل، المحاضر بالفرع، في محور عن دور المجتمع والأسرة والأهل والمورثات الثقافية من عادات وتقاليد في توجيه تحديد اختيار الفتيات الفلسطينيات لتخصصاتهن في الجامعة. ثم شارك د. أمجد القاضي بالورشة متحدثاً عن الأبعاد الاقتصادية للموضوع وفرص العمل المتوفرة بالسوق وشروط اختيار التخصص المناسب وآلياته.
أما فاطمة عاصي مديرة جمعية "نساء من أجل الحياة"، وميسون عثمان مديرة "النوع الاجتماعي" بمحافظة سلفيت، وهنادي جابر مديرة برنامج "التمكين الاجتماعي للمرأة" في مؤسسة الإغاثة الأولية الدولية، فقد تحدثت كل منهن عن دور مؤسساتهن في توعية الفتيات والأسر والأهالي بالقضايا الاجتماعية والثقافية ومن ضمنها اختيار الفتيات لتخصصاتهن بالجامعة.
وأخيراً فإن حلقة النقاش هذه تأتي في إطار الحملة الإعلامية لتشجيع تنويع التخصصات الأكاديمية للطالبات التي تمولها الوكالة الفرنسية للتنمية. 
ثم دار نقاش بين الحضور والطلبة وممثلي المؤسسات، وخرج الجميع بمجموعة من التوصيات والنتائج.