جامعة القدس المفتوحة

جنين: يوم شبابي تشبيكي

نشر بتاريخ: 16-10-2016

نفذت المراكز الشريكة في مشروع الشراكة من أجل التنمية (FADOC PALESTINE) ، بالشراكة مع قسم شؤون الطلبة في فرع جامعة القدس المفتوحة في جنين، يوماً شبابياً تشبيكياً في منطقة خلايل الضبع (أحراش مغتصبة جانيم سابقًا(.
      شارك (150) شاباً وشابة من طلبة الجامعة ومتطوعي المراكز الشبابية من مختلف مناطق الوطن في نشاط عمل تطوعي استهدف الأحراش في عملية تنظيف واسعة أزالت الأوراق والقمامة المنتشرة في المكان، ورتبت الأحجار المترامية في تشكيل طبيعي من إبداعات المشاركين، لتأهل المكان لاستقبال مرتاديه، بحيث تعد محمية طبيعية جميلة ومطلة، تغطي مساحات شاسعة منها أشجار السرو، وتشكل مكاناً يقصده الأهالي والعائلات في عطلهم للسياحة والترفيه والأجواء الجميلة والهواء العليل، وذلك في رسالة من المنظمين بضرورة الحفاظ على الأرض وتعزيز الوعي المجتمعي، ونشر ثقافة العمل التطوعي والإبداعات الشبابية في تأهيل المناطق التي يستفيد منها الأهالي والمجتمع المحلي بمبادرات شبابية خالصة تعمل على التغيير وخلق أثر ينعكس على المجتمع ويتلمس إيجابياته.
وعبر السيد رامي مسعد منسق مشروع "الشراكة من أجل التنمية في فلسطين" عن سعادته باسم بهذا اللقاء الواسع بين المراكز الشبابية وطلبة الجامعة في نشاط عمل تطوعي وتدريبي ثقافي يعبر عن إرادة الشباب وتطلعهم للتغيير، وسعة إمكاناتهم في وضع لمسات إيجابية في أنشطة كانت وما زالت مستمرة تنظمها المراكز الشريكة وتخلق حالة تشبيك واسعة بين المؤسسات الوطنية والمحلية في قضايا مجتمعية هامة.
بدوره، أثنى السيد مدحت العمري، موظف شؤون طلبة في الجامعة، على الجهود المنظمة والمشاركة في هذا اليوم التطوعي، وعبر عن أهمية العمل للجامعة وطلابها، وشكر باسم رئاسة الجامعة وإدارتها المراكز الشريكة التي التقت من مختلف مناطق الضفة الغربية في يوم فاعل وجاد ويحمل رسائل وثقافة إيجابية.
وفي كلمة باسم متطوعي جمعية "خطوة" التنموية المجتمعية المنظمة لليوم التشبيكي الشبابي بين مراكز مشروع الشراكة وجامعة القدس المفتوحة، فقد أكد السيد فادي أبو صلاح أهمية النشاط وأهدافه الوطنية العامة في الحفاظ على الأرض وحمايتها من الإهمال. ومن باب آخر أثنى على إدارة جامعة القدس المفتوحة وطلابها للمشاركة في النشاط، ودعا الطلبة للانخراط في المراكز والمجموعات الشبابية وتنظيم المبادرات التي تحسن من الواقع وتعمل على التغيير، وشكر المشاركين من المراكز الشبابية في المشروع (نادي حلحول الرياضي من الخليل، ومركز العودة ودار قنديل للثقافة والفنون من طولكرم والشباب الريادي من كفر اللبد، والمنتدى التنويري من نابلس، ونادي قريوت الرياضي، ومسرح الحرية من مخيم جنين وجمعية (بيكو)، وطاقم إدارة المشروع من مركز الفن الشعبي، ومركز بيسان للبحوث والإنماء، ومركز العمل التنموي "معا")
هذا وأقام المنظمون ورشاً تدريبية للشباب المشاركين، تناولت تنظيم وإدارة المبادرات الشبابية وتلمس الاحتياج المجتمعي الحقيقي، وآليات تنفيذها وتحقيق أهدافها الموضوعية، حيث قام منسقو المراكز الشبابية في تيسير المجموعات المقسمة بتدريب عملي نتج عنه العديد من المبادرات الجديدة القابلة للتنفيذ التي تعبر عن حاجة مجتمعية كما يراها الشباب المشارك.