جامعة القدس المفتوحة

"فرع دورا" ينظم ندوة حول "ازدياد حالات الطلاق في المجتمع الفلسطيني"

نشر بتاريخ: 09-10-2016

 نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في دورا، يوم السبت الموافق 8/10/2016م، ندوة عن "ازدياد حالات الطلاق في المجتمع الفلسطيني"، وذلك بالتنسيق بين العلاقات العامة ومشرف الخدمة الاجتماعية في الفرع أ. نافز المسالمة والمحكمة الشرعية العليا وجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية.

وحضر الندوة مدير الفرع د. جمال بحيص، وعدد من مؤسسات المجتمع المدني التي تعنى بهذا الشأن، وقاضي المحكمة الشرعية العليا في فلسطين فضيلة الشيخ توفيق أبو هاشم، والمحامية انتصار أبو علان، والأخصائية الاجتماعية ميساء محيسن من جمعية المرأة الفلسطينية للتنمية، والسيدة فاطمة أبو كتة من جمعية "بنت الريف".

في بداية الندوة، رحب مدير الفرع بالحضور ناقلاً تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، وحث الطلبة على مواصلة حضور مثل هذه اللقاءات لما لها من أثر في صقل شخصية الطالب وثقافته.

ثم تطرق فضيلة الشيخ أبو هاشم إلى زيادة نسبة الطلاق في المجتمع الفلسطيني التي وصلت في بعض محافظات الوطن إلى ما نسبته (35%) وأدناها (12%)، وذلك وفق الإحصاءات الموجودة في دائرة الإحصاء المركزية، متناولاً أسبابها التربوية والاجتماعية والاقتصادية، التي كان أبرزها: تراجع دور الأسرة في التربية، والمؤثرات التكنولوجية بخاصة مواقع التواصل الاجتماعي والمسلسلات الغريبة الدخيلة على ثقافتنا الأصيلة وعاداتنا وقيمنا.

وتحدثت المحامية أبو علان من مؤسسة المرأة الفلسطينية للتنمية عن الطلاق وأنواعه والحقوق المترتبة عليه، وحضانة الأطفال، والنفقة. أما محيسن فقد تطرقت إلى الآثار الاجتماعية والنفسية والاقتصادية بعد الطلاق، وكان أهمها الشعور بالذنب وبالفشل، والانطواء، ورفض المجتمع للمطلقة.

وبعد نقاش مستفيض جرى بين الحضور والمتحدثين، خلصت الندوة بعدة توصيات منها: عدم تدخل الأهل في الحياة الخاصة بالأبناء بعد الزواج، والحد من الزواج المبكر للجنسين، وضرورة الحد من الطلبات غير الضرورية، وعمل برنامج توعية للأسرة، وبيان أهمية تكوين الأسرة على أسس سليمة.