جامعة القدس المفتوحة

جنين: كلية العلوم الإدارية والاقتصادية تنظم ندوة علمية

نشر بتاريخ: 07-09-2016

     نظمت كلية العلوم الإدارية والاقتصادية بفرع "القدس المفتوحة" في جنين ندوة اقتصادية بعنوان: "آفاق ومتطلبات التنمية في فلسطين...جنين حالة دراسة"، وذلك بالتعاون مع الغرفة التجارية الصناعية في جنين، ودائرة الاقتصاد الوطني، ومديرية الزراعة في المحافظة. وقدم الندوة عضو هيئة التدريس في كلية العلوم الإدارية والاقتصادية د. محمد العبادي، وأدار جلساتها وعقب عليها.

    حضر الندوة مدير الفرع د. عماد نزال، وعضوا هيئة التدريس د. عبد الحميد شعبان، ود. محمد عبادي، ورئيس الغرفة التجارية الصناعية في جنين أ. هشام مساد، ومدير دائرة الاقتصاد الوطني في جنين أ. عماد أبو طبيخ، وممثل عن مديرية زراعة جنين أ. إبراهيم ملاح، وحشد من طلبة الجامعة.

    وافتتح الندوة د. عماد نزال مرحباً بالحضور ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومؤكداً أن الجامعة تسعى دائماً لعقد الندوات في كل المجالات، سواء أكانت اقتصادية أم سياسية أم اجتماعية، لما لها من أهمية في إطلاع الطلبة على مستجدات الأحداث.

    وتحدث أ. هشام مساد عن أهمية المناطق الصناعية في فلسطين بوجه عام، وجنين على وجه الخصوص، لما ستخلقه من فرص عمل وتحسين الوضع الاقتصادي في المحافظة.

    وقدم أ. عماد أبو طبيخ ورقة علمية بعنوان: "الاقتصاد الفلسطيني من أين إلى أين"، وفيها وقف على العديد من المشكلات التي يعانيها الاقتصاد الفلسطيني، وأوصى بأهمية الاستخدام الأمثل للموارد البشرية وخاصة في جنين.

    وتحدث أ. إبراهيم ملاح عن أهمية الزراعة في الاقتصاد والتي هي-وفق قوله-أساس أي تنمية اقتصادية، ويجب أن تكون على سلم الأولويات الاقتصادية.

    واختتم د. عبد الحميد شعبان الندوة بورقة علمية بعنوان: "البطالة والتضخم في فلسطين"، تحدث فيها عن البطالة والتضخم اللذين يمثلان المعوقات الرئيسة في وجه الاقتصاد الفلسطيني، مشيراً إلى أنهما نتيجة حتمية لتبعية الاقتصاد الفلسطيني للاقتصاد الإسرائيلي.

    وخلصت الندوة إلى توصيات من أهمها: ضرورة الاعتماد على الذات الاقتصادية لفلسطين، والتعامل الجاد مع الاحتلال ومعوقاته في وجه الاقتصاد الفلسطيني، والوقوف عند المساعدات الخارجية وكيفية استخدامها، وأخيراً صياغة رؤية تنموية تتماشى وفق القدرات والإمكانات الاقتصادية في فلسطين.