جامعة القدس المفتوحة

طوباس: انطلاق حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية

نشر بتاريخ: 07-09-2016

     أطلق فرع جامعة القدس المفتوحة في طوباس، بالتعاون مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ومجلس اتحاد الطلبة، حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية، وذلك بحضور د. نضال عبد الغفور مدير "فرع طوباس"، وعضو الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ليلى سعيد، وممثل محافظة طوباس عبد الله أبو محسن، وممثلي المؤسسات الشعبية والرسمية والفصائل الوطنية.

    وخلال إطلاق الحملة، أكد مدير الفرع أن هذه الحملة تهدف إلى نشر وعي مجتمعي بضرورة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية، وأن ما يميز هذه الحملة أن من ينفذها طلبة الجامعة وخريجوها، وينبع اهتمامهم في هذه المشاركة سعيهم إلى إيجاد فرص عمل، وهذا ما سيتحقق إذا ما دعمنا المنتج الوطني، وأكد أن دعم المنتج الوطني سيعزز الاستثمار في القطاع الخاص، وأشار إلى أن الجامعة قد نظمت وشاركت في العديد من الفعاليات الداعية لمقاطعة منتجات الاحتلال، بالإضافة إلى مشاركتها مع مؤسسات المحافظة في مشاريع اقتصادية هادفة إلى تعزيز الاستثمار.

    وتحدث ممثل محافظ محافظة طوباس عن أهمية تعزيز القطاع الخاص، مؤكداً أن المنتج الفلسطيني يضاهي في كثير من الحالات المنتجات الإسرائيلية، ودعا أصحاب المصانع إلى الاهتمام بجودة منتجاتهم لتشكل أفضل البدائل للمستهلك، وإلى استمرار الأنشطة التوعية الهادفة إلى دعم القطاع الخاص الفلسطيني، ثم شكر القائمين على النشاط.

    من جهة أخرى، تحدثت منسقة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في طوباس عن أهمية الحملات الشعبية ودورها في تعزيز ثقافة المقاطعة والرفض للاحتلال ومنتجاته، وعن الحراك الذي يشهده العالم تجاه هذا الأمر. ثم أعربت عن أملها باستمرار التعاون مع جامعة القدس المفتوحة ومجلس اتحاد طلبتها لتنظيم أنشطة نوعية مماثلة.

    وقال رأفت بلاطية رئيس مجلس الطلبة إن رسالة المشاركين في هذا النشاط لأصحاب المحلات التجارية مفادها بأن المقاطعة أحد أشكال المقاومة، وأكثرها تأثيراً على الاحتلال، وتابع يقول: "إن المواطن الفلسطيني يتبرع للاحتلال برصاصة عندما يشتري أو يسوق منتجاً إسرائيليا".

    وانطلق المشاركون في الحملة باتجاه المحلات التجارية، داعين أصحابها إلى المقاطعة، ثم أكدوا تكريم المحلات المقاطعة خلال الأنشطة القادمة معربين عن شكرهم للمحلات النظيفة من منتجات الاحتلال.