جامعة القدس المفتوحة

كلية العلوم التربوية ومركز التعليم المفتوح يعقدان ورشتين

نشر بتاريخ: 23-08-2016

 عقدت كلية العلوم التربوية، بالتعاون مع مركز التعليم المفتوح، ورشتين تعريفيتين: الأولى خاصة بمقرر "تاريخ القدس" الذي سيطرح بنمط التعليم المدمج بتاريخ 16/8/2016م، والثانية خاصة بمقرر "تعلم كيف تتعلم" الذي سيطرح للسنة الثانية بنمط الدراسة الذاتية بتاريخ 20/8/2016م في مبنى الإدارة العامة للجامعة في مدينة البيرة. وحضر الورشتين أعضاء هيئة التدريس الذين سيشرفون على تدريس مقرر "تاريخ القدس" ومنسقو مقرر "تعلم كيف تتعلم" للفصل الدراسي الأول من العام الجامعي (2016/2017).  


وافتتح الورشتين عميد كلية العلوم التربوية  د. مجدي زامل مرحباً بالحضور، مبيناً أهمية التعلم المدمج في تطوير المنظومة التعليمية التعلمية، الذي ينسجم والتوجهات والنظريات التربوية الحديثة التي تركز على تفعيل دور الطلبة وتعلمهم، بالإضافة إلى تعزيزه للتعاون وتبادل الخبرات وتوفير بيئة مشجعة للتعلم.

ووضح د. زامل أن تدريس المقررات الدراسية بنمط التعلم المدمج ينسجم مع فلسفة الجامعة وتطورها في المجال التكنولوجي والإلكتروني، مؤكدأ المخرجات التي من المتوقع تحققها لدى طلبة الجامعة، وذلك لما يشهده مقرر "تاريخ القدس" من تصميم وإخراج فاعلين. ثم بين أهم مكونات مقرر "تعلم كيف تتعلم" الذي خضع لعملية تطوير، وذلك بناء على التغذية الراجعة من بعض أعضاء هيئة التدريس خلال العام المنصرم. وفي نهاية كلمته، قدم شكره لرئاسة الجامعة والشؤون الأكاديمية لدعمهم وإشرافهم على العمل.

وعرف منسق مقرر "تاريخ القدس" أ. د. عبد الرحمن المغربي الحضور بمادة المقرر العلمية، والوحدات التي تضمنها، ونظام تقييم الطالب، والامتحانات الخاصة بالمقرر، وأدوارهم في تدريس المقرر، مبيناً أن هذا المقرر جاء نتيجة عمل حثيث من أعضاء هيئة تدريس متخصصين أكفاء، بالإضافة إلى أن المقرر بنمطه الجديد عالج كثيراً من القضايا التي كان يعاني منها الطالب وعضو هيئة التدريس سابقاً، ثم إنه دُعّم بالصور والتسجيلات المصورة (الفيديوهات) والأشكال وغيرها من تلك التي تسهل عملية تعلم الطلبة.

وبين مساعد عميد كلية العلوم التربوية أ. محمد أبو معيلق أهداف مقرر "تعلم كيف تتعلم"، والمادة العلمية، والأدوار المنوطة بمنسقي المقرر في فروع الجامعة، والتطوير الذي أجري عليه. ثم عرض د. مجدي حناوي، منسق المقرر، أهم النتاجات التي حققها مقرر "تعلم كيف تتعلم" في العام المنصرم، والتغييرات التي شهدها في العام الجامعي (2016/2017م).

ورحب مدير مركز التعليم المفتوح (OLC) أ. بهاء ثابت بالحضور، مؤكداً جاهزية المقررات بشكلها الإلكتروني الجديد، شاكراً فرق العمل التي عملت بكل حرفية ومعايير عالية الجودة في كلية العلوم التربوية، وأعضاء هيئة فضائية القدس التعليمية وطاقمها، وطاقم عمل مركز التعليم المفتوح، موضحاً أن المركز وعمادة كلية العلوم التربوية عملا خلال الفترة الماضية على تطوير المقررات الإلكترونية الجديدة بتصميم محتوى يلبي احتياجات الطلبة المختلفة من خلال توفير محتوى على شكل نصوص، وصور، ورسومات بيانية (إنفوجرافيكس)، وخرائط تفاعلية، وتسجيلات مصورة (فيديوهات)، وجاء معززاً بالأنشطة والاختبارات الذاتية القابلة للدراسة على الحواسيب والهواتف الذكية.
وعلى صعيد الاتصال والتواصل الفعال، أكد أ. ثابت أن المركز عزز أدوات الاتصال والتواصل في المقررات الجديدة بإتاحة المجال أمام الطلبة لإرسال الأسئلة والاستفسارات إلى أعضاء هيئة التدريس من المقرر الإلكتروني مباشرةً أثناء دراستهم، ودعم المقرر للنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي. 
وعرضت المصممتان التعليميتان أ. صبا فرحانة، وأ. غدير حامد، المقررات الإلكترونية لتعريف الحضور بالتصميم الجديد ، وبمحتويات الصفحة الرئيسة وكيفية استخدامها، عارضتَين الوحدات وما تحتويها، والأنشطة، والتدريبات، والتقويم الذاتي. وأوضحتا أيضاً أن الطالب سيتسلم عند تسجيله المقرر دليلَ الدراسة كنسخة ورقية مطبوعة مرفقاً بها الكتاب الإلكتروني، وهو عبارة عن قرص مدمج يحتوي على المقرر بنسخة تعمل على أجهزة الحاسوب وتطبيق يعمل على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية دون الحاجة إلى الاتصال بالإنترنت. 

وأعرب أعضاء هيئة التدريس في مختلف فروع الجامعة بالضفة عن تقديرهم للجهود المبذولة في تصميم مقرر "تاريخ القدس" بنمط التعليم المدمج، ومقرر "تعلم كيف تتعلم" بنمط الدراسة الذاتية، مؤكدين أن هذين النمطين ينسجمان مع فلسفة الجامعة وتطورها في المجال الإلكتروني. 

ومن الجدير بالذكر أنه سيتم تنفيذ ورشات تعريفية لأعضاء هيئة تدريس هذين المقررين في فروع الجامعة بقطاع غزة تكون مشابهة للورشات التي عقدت بمدينة رام الله.