جامعة القدس المفتوحة

خريجة من القدس المفتوحة ضمن أفضل (11) مشروعا في برنامج "مشروعي يبدأ بفكرة"

نشر بتاريخ: 08-06-2016

 فازت الخريجة جمة أبو الحسن من كلية الزراعة بفرع جنين، بجائزة أفضل مشروع ضمن برنامج "مشروعي يبدأ بفكرة"، الذي شاركت به جامعة القدس المفتوحة، ونظمته مؤسسة فلسطين للتنمية، بصندوق الاستثمار الفلسطيني، بالتعاون مع جامعة بيرزيت وبالشراكة مع سبع جامعات فلسطينية بهدف تشجيع وتمكين طلاب الجامعات والخريجين من إنشاء أو تطوير مشاريع استثمارية مشتركة مع أهلهم، أو أقاربهم، أو أحد من معارفهم.

ورشحت الجامعة (44) مشرعاً من خلال قسم متابعة الخريجين في عمادة شؤون الطلبة للمشاركة في البرنامج من مختلف فروعها في الضفة الغربية، حيث وصلت الخريجة أبو الحسن إلى نهائيات البرنامج من خلال فكرتها "جهاز إلكتروني لتشتيل النباتات الطبية والعطرية وتعقيلها"، لتكون ضمن أفضل (11) مشروعاً وصلت لنهاية البرنامج من أصل (470) مشروعا،ً وفكرة ريادية سجلت رشحت للمشاركة في البرنامج من الجامعات المشاركة.
وبارك رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو للخريجة أبو الحسن قائلاً: "إن الجامعة تسعى وبكل السبل لدعم طلبتها وخريجيها لإشراكهم في البرامج والمسابقات التي تعنى بتطوير مهاراتهم وقدراتهم للانخراط في سوق العمل.
وأشار أ. د. عمرو إلى أن كل هذه الجهود تأتي ضمن سعي الجامعة في إعداد جيل جديد من الخريجين القادرين على المنافسة على الفرص المتاحة في السوق المحلي والعالمي، وتقديم الأفضل لمجتمعهم ووطنهم.
من جهتها، قالت الخريجة أبو الحسن إن الجهاز قادرٌ على تعقيل وتشتيل وتقطيع النباتات وغرسها وريها في صواني التشتيل مما يوفر الوقت والجهد، وإنتاج أشتال خالية من الأمراض الشائعة بين هذا النوع من النباتات كالأمراض الفيروسية، والفطرية، والبكتيرية.
وأشارت إلى أنها قامت بتجميع مشروعها في مصنع الجلبوني للحديد ومشتل عطا أبو الرب في مدينة قباطية، (تحت نظام جلوبل جاب) ليصبح واقعاً ملموساً، يستهدف أصحاب المشاتل والمزارع التابعة للجمعيات القروية والمراكز الريفية والمنتجين للنباتات الطبية والعطرية.
وفي حفل ختام المشروع الذي أقيم في جامعة بيرزيت أقلت الخريجة أبو الحسن كلمة المشاركين قدمت من خلالها شكرها الكبير للقائمين على البرنامج، وخصت بالذكر جامعتها جامعة القدس المفتوحة وممثليها على متابعتهم الدائمة لها، حتى وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم.
يذكر أن الخريجة تسعى حالياً وإدارة البرنامج لتقديم طلب لتسجيل مشروعها كبراءة إختراع في وزارة الاقتصاد الوطني، وأنها الوحيدة التي وصلت من المشاريع التي قدمتها الجامعة إلى نهائيات البرنامج، وهي الوحيدة أيضاً من قامت ببناء مشروعها بشكل كامل خلال البرنامج الذي وصلت مدته لسنة تقريباً، حيث تراوحت المشاريع الباقية ما بين نماذج تجريبية، أو عرض فيلم مصمم عن فكرة المشروع على الحاسوب، أو مشروع صمم في برامج ومسابقات سابقة.