جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" تشارك في مؤتمر الشرق الأوسط الثاني بتركيا

نشر بتاريخ: 22-05-2016

شاركت جامعة القدس المفتوحة في مؤتمر الشرق الأوسط الثاني الذي عقد في جامعة قريق قلعة بمدينة كيريكلا التركية التي تبعد عن أنقرة مسافة (90 كم) شمالاً، وذلك في الفترة (4–7) أيار 2016م. وتناول المؤتمر في محاوره واقع الشرق الأوسط وتطلعاته وآليات النهوض به بهدف التأثير في السياسة العالمية لوزنه السياسي والاقتصادي.
وفي هذا المؤتمر مثل "القدس المفتوحة" مدير فرعها بالخليل د. نعمان عمرو، مشاركاً بورقة علمية حملت عنوان: "الاستيطان الصهيوني في قلب مدينة الخليل وأثره على السكان"، عرض فيها البؤر الاستيطانية الصهيونية في مدينة الخليل وأثرها في الحياة اليومية لأهالي مدينة الخليل وتحديداً في البلدة القديمة، وتأثيرها أيضاً على الحركة الاقتصادية  للمتاجر في أسواق البلدة القديمة، مشيراً إلى الانتهاكات التي تمارس ضد حق دخول المصلين إلى الحرم الإبراهيمي الشريف، وبين خلالها أن الاستيطان سبب مباشر في تشتيت هوية الشرق الأوسط وجلب الخلافات الدولية.
واجتمع د. عمرو في اليوم الثاني للمؤتمر برئيس جامعة قريق قلعة، ونقل تحيات رئيس "القدس المفتوحة" أ. د. يونس عمرو، ثم أطلعه على صورة التطورات التي حصلت في جامعة القدس المفتوحة من حيث التعليم المفتوح، واستخدام التقنيات الحديثة، وإعداد الكتب، وافتتاح فضائية القدس التعليمية، وانتهى اللقاء بالاتفاق المبدئي على التعاون مع جامعة القدس المفتوحة في مجالات التعليم والتقنيات والبحث العلمي وتبادل الخبرات. وأشار رئيس جامعة قريق قلعة إلى أنه سيراسل التربية والتعليم العالي في تركيا لاعتماد بروتوكول التعاون مع "القدس المفتوحة" حتى تصبح شهادتها معتمدة في تركيا.
واجتمع د. عمرو مع عميد الدراسات الشرق أوسطية في جلسة حوارية حول "مستقبل الهوية في الشرق الأوسط ودور الدولة القومية أو الاستقرار في الهوية الإسلامية"، حضرها العديد من الأكاديميين المشاركين الذين انتقتهم الجامعة، وكان من بين الحضور محافظ محافظة ديكسن، وعدد من المستشارين الحكوميين. ثم ترأس د. عمرو جلسة علمية في المؤتمر حملت عنوان: "العلاقات التركية العربية وآليات التعاون المستقبلي"، حضرها عدد من طلبة الجامعة والأكاديميين والسياسيين والحكوميين.
وفي نهاية المؤتمر، كرمت جامعة قريق قلعة ومحافظ محافظة ديكسن المشاركين، وذلك في احتفال رسمي بمقر المحافظة.