جامعة القدس المفتوحة

جنين: تكريم كوكبة من الطلبة المتفوقين

نشر بتاريخ: 17-04-2016

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في جنين حفل تكريم الطلبة المتفوقين في قاعة (سينما جنين)، وذلك ضمن احتفاليات الجامعة باليوبيل الفضي،  وتولت عرافته الطالبة أمل جرار.
وافتتح الحفل بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم تلاها الطالب جهاد فايد، ثم السلام الوطني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء.
حضر الاحتفال مدير الفرع د. عماد نزال، وعطوفة محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان، ومفتي القوات المسلحة رئيس جمعية أصدقاء الجامعة الشيح محمد صلاح، وممثل قائد منطقة جنين النقيب محمد أبو بكر، وممثل عن مدير مديرية شرطة جنين الرائد أوس عطياني، ومدير البنك الأهلي الأردني أ. عصام عواد، ومفتي محافظ جنين الشيخ محمد أبو الرب، وأعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة، وممثلون عن المؤسسات الأهلية والرسمية، وأهالي الطلبة الخريجين.
ورحب د. نزال بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو ونوابه الكرام، مؤكداً أن "القدس المفتوحة" ستبقى منارة علم شامخة، ثم هنأ الطلبة وأهاليهم، مؤكداً ضرورة تعزيز الإبداع ورعاية المبدعين، مشيداً بإنجازات الجامعة في هذا السياق، مباركاً للمعلمة خريجة "القدس المفتوحة" حنان الحروب لقب أفضل معلم على مستوى العالم، معرباً عن فخره بحصول الجامعة على جائزة أفضل مؤسسة تعليمية ريادية على مستوى العالم في العام 2015م، موضحاً أن تلك الإنجازات جاءت نتيجة للإرادة الصلبة والانتماء والإخلاص والقيادة الحكيمة لهذه الجامعة، شاكراً رئاسة الجامعة وطلبتها وإدارتها وموظفيها. 
وبارك اللواء رمضان للطلبة الخريجين المتفوقين وذويهم، مبيناً أن الدولة الفلسطينية لن تقوم إلا بسواعد هؤلاء المبدعين، مؤكداً أن الفلسطينيين سيرسمون حدود الدولة الفلسطينية بالعلم والتفوق.
وأشاد رئيس قسم شؤون الطلبة أ. أحمد استيتي بدور عمادة شؤون الطلبة في تنظيم هذه الحفل، والساعية رسالتها البنيوية إلى بناء شخصية أكاديمية متكاملة للطالب من الناحية الفكرية والاجتماعية والنفسية، والهادفة إلى صقل شخصية الطالب الجامعيّ صقلاً يُكسبه خبرات متراكبة، وذلك من خلال توفير بيئة جامعية مناسبة تنمّي الاتجاهات الإيجابية لديه، وتتيح أمامه فرص المشاركة الفاعلة في الأنشطة الجامعية المتنوعة.
وأكد أ. استيتي أن الجامعة حرصت منذ بداية تأسيسها-قبل خمسة وعشرين عاماً-حتى عامها الذي تحتفي به اليوم (اليوبيل الفضي)، على توفيرِ الفرصِ المناسبة لطلبتها وتقديم المساعدات المالية لهم، ولا سيما الذين كادت ظروفهم الاقتصادية وواقع عائلاتهم تحول بينهم وبين إكمال دراساتهم وتحصيلهم العالي في التعليم، فقدّرت الجامعة ظروفهم، ووفرت نظاماً ممنهجاً لتوزيع المنح والمساعدات المالية الداخلية منها والخارجية، وأوجدت آليات منضبطة الإجراءات لهذه المساعدات، تقوم على أسس العدالة في التوزيع، والشفافية في الإجراء، والمصداقية في  القرار.
وألقى الطالب يوسف مرعي، نيابةً عن زملائه، كلمة الطلبة المتفوقين، موضحاً أن للعلم أهمية بالغة في حياة الشعوب العربية عامة، وحياة الشعب الفلسطيني خاصة، لأنه يمثل للفلسطيني إحدى أهم وسائل كفاحه ونضاله المشروعة ضد الاحتلال الصهيوني البغيض، الجاثم على صدورنا، العابث بأرضنا خراباً وفساداً، بل يهوّد ما استطاع أقصانا، ويحرف تاريخنا، فإصرارنا على المضي في هذا السبيل ستكون نتيجته حتماً فجر الحرية وكنس الاحتلال وتحرير أرضنا ورفع رايات الحرية على مآذن القدس وكنائسها.
وشكر الطالب مرعي، باسمه وباسم زملائه المتفوقين، أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية في جامعة القدس المفتوحة، ممثلة برئيسها أ. د. يونس عمرو، مشيداً بدور جامعة القدس المفتوحة في رعاية مصلحة الطلبة.
وتخلل الحفل فقرة لتكريم الهيئة الفلسطينية المستقلة الداعمة للحفل، وتكريم الطالبة المبدعة علا غنام، وفقرة شعرية للطالبة سندس نعيرات، وفقرة فنية لطلبة الجامعة.