جامعة القدس المفتوحة

فرع غزة: ندوة حول "تحولات القصيدة العربية"

نشر بتاريخ: 16-04-2016

نظم فرع "القدس المفتوحة" بغزة ندوة أدبية شعرية حول "تحولات القصيدة العربية"، وذلك يوم الأربعاء الموافق 13-04-2016م، بحضور مدير الفرع أ. د. زياد الجرجاوي، وفرسان اللقاء من كلية التربية الشاعر د.عاطف أبو عاطف، وأ. د. سعيد الفيومي، ود. مدحت دردونة، ود. عبد الرحيم الهبيل، والروائي غريب عسقلاني، وعدد من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، ولفيف من الطلبة.
افتتح الندوة أ. د. الجرجاوي مرحباً بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ودعم نائبه لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، مؤكداً تشجيع إدارة الجامعة المتواصل لهذه الفعاليات التي تُنمي العلم والمعرفة لدى المثقفين والطلبة، وأضاف متحدثاً عن تعريف الشعر، ومكانة الشعراء قديما وحديثاً ودورهم في كل زمان.
 وتحدث أ. د. الفيومي عن الانتحال في الشعر العربي، مبيناً أنه ظاهرة أدبية عامة لا تقتصر على أمة دون غيرها، ولا يختص بها جيل دون غيره، بل عرفها العرب كما عرفتها الأمم الأخرى، وعرفها العصر الجاهلي كما عرفها العصران الأموي العباسي، وها هو عصرنا الحاضر يعج بها مع شيوع الكتابة وانتشار الطباعة. وتناول د. أبو حمادة التحولات الإيقاعية في القصيدة العربية، مبيناً أن الإيقاع الخليلي ليس شكلاً محيداً للإيقاع الشعري، وأن التعريف الذي وضعه قدامةُ بن جعفر للشعر لا يستطيع الصمود في وجه حركات التجديد الإيقاعي الذي عرفته القصيدة العربية انطلاقاً من الأندلس وانتهاءً بالمشرق. ثم تناول د. الهبيل بلاغة الشعر المعاصر بين الماضي والتذوق، متحدثاً عن جمالية الألفة في القصيدة العربية ومحطات تجاوز الألفة في الذائقة العربية. وأشار د. دردونة إلى التشكيل اللغوي في القصيدة العربية، موضحاً أن القصيدة العربية المعاصرة عرفت أشكالاً لغوية جديدة لم تكن معروفةً في الشعر العربي القديم كالرمز ، والأسطورة، واللغة اليومية.