جامعة القدس المفتوحة

الخليل: ندوة بمناسبة اليوم العالمي لمرضى الكلى

نشر بتاريخ: 03-04-2016

عقد فرع جامعة القدس المفتوحة بالخليل، بالتعاون مع نادي الإدارة الصحية في الفرع، ندوة بمناسبة اليوم العالمي لمرضى الكلى، وذلك يوم السبت الموافق 02/04/2016م.
تحدث في الندوة د. مأمون القواسمي رئيس قسم الكلى في مستشفى عالية الحكومي، وحضرها نائبة رئيس جمعية "معاً" لمرضى الكلى الخيرية أ. هناء القيمري، ومدير الفرع د. نعمان عمرو، وعضو هيئة التدريس في تخصص الإدارة الصحية د. رشيد الرجوب، ورئيس قسم شؤون الطلبة أ. وسام الأطرش، وعضو نادي الإدارة الصحية أنس حجة، وعدد كبير من الطلبة.
ورحب د. نعمان عمرو باسم رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو بالحضور، وشكرهم على اهتمامهم بموضوع الندوة نظراً لأهميته، مشيراً إلى أن التوعية هي الأساس لمحاربة الفشل الكلوي، وذكر أن العمل التطوعي جزء من التوعية وحمل هذه الرسالة ليكون العمل الريادي مظلة جامعة لنا جميعاً، كما ذكر أهمية الوقاية من الفشل الكلوي، وشجع الطلبة على استغلال وقت فراغهم للمشاركة في حملات التوعية ليكونوا رافعة فكرية وعلمية لنشر الوعي.
وقدم د. مأمون القواسمي شرحاً وافياً عن وظائف الكلى في جسم الإنسان وتأثيرها على عدة وظائف في الجسم، ومنها ضغط الدم، والهرمونات، والعظام. ثم ذكر الأسباب التي تؤدي إلى الفشل الكلوي، ومنها السكري، وضغط الدم، وعامل الوراثة، وغيرها، وحذر الطلبة من مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية والمسكنات لما لها من تأثير سلبي على وظائف الكلى، مشدداً على أهمية شرب المياه والسوائل لتنظيف السموم ومساعدة الكلى على القيام بوظائفها. ثم شرح أساليب علاج الفشل الكلوي ومراحله حال حدوثه، وذكر أنواع الفحوصات المخبرية اللازمة للكشف المبكر، مؤكداً أهمية إجراء فحوصات دورية كون هذا المرض صامتاً.
وأثنى د. رشيد الرجوب على دور د. مأمون وجمعية "معاً" في حملة التوعية، شاكراً إدارة الجامعة ونادي الإدارة الصحية على تنظيم هذه الندوة. ثم ذكر أن الصحة تبدأ من البيوت والعادات الصحية لا من العيادات والمشافي، وأنه واجب علينا أن ننظر إلى جودة الحياة وليس إلى العمر الطويل، مؤكداً أهمية تضافر الجهود من أجل رفع الوعي في المجتمع الفلسطيني، لأن الصحة العامة جهد جماعي منظم.  
وشكر الطالب أنس حجة، باسم نادي الإدارة الصحية، المتحدثين والحضور، مشيراً إلى أن النادي يعد برامج توعية عن أمراض الكلى، وشكر أيضاً د. مأمون القواسمي ود. رشيد الرجوب لدورهما في توعية الطلبة والمجتمع.