جامعة القدس المفتوحة

بديا: ورشة عمل حول "ميراث المرأة"

نشر بتاريخ: 23-03-2016

نظم طلبة كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في مركز خدمات بديا الدراسي التابع لفرع جامعة القدس المفتوحة في سلفيت، يوم الثلاثاء الموافق 22/3/2016، ورشة عمل حول "ميراث المرأة"، بالتعاون مع مديريتي الأوقاف والشؤون الاجتماعية في محافظة سلفيت، وجمعية الشبان المسيحية.
حضر الورشة ق. أ. مدير المركز أ. خليل عبد الرازق، ومدير مديرية أوقاف سلفيت الشيخ عمر سمارة، ومدير مديرية الشؤون الاجتماعية في المحافظة أ. خالد الكخن، وأ. نسرين الزلموط، وأ. المحامية سامرة اشتيوي من جمعية الشبان المسيحية، وعضو هيئة التدريس في الجامعة أ. مصطفى عقل، وأ. سميرة المصري من برنامج تمكين المرأة، وطلبة مقررات "التدريب الميداني".
ورحب أ. خليل بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومدير "فرع سلفيت" د. باسم شلش، مبيناً أهمية عقد مثل هذه الورش الهادفة إلى توعية النساء وتمكينهن ورفع قدراتهن للمطالبة بحقهن، وتوعية المجتمع حول حق المرأة في الميراث.
وبين الشيخ سمارة حرص الإسلام على حقوق المرأة ورفع مكانتها، مؤكداً أن الشريعة الإسلامية كفلت للمرأة حقها بالميراث وذلك بما شرع الله في القرآن والسنة النبوية، تكريماً لها وصوناً لكرامتها، ثم استعرض واقع المرأة في الديانات الأخرى وما قبل الإسلام.
أما أ. خالد الكخن فتحدث عن البرامج التي تقدمها وزارة الشؤون الاجتماعية، وتحديداً دائرة المرأة، والخدمات التي تقدمها مثل خدمات التمكين الاقتصادي والمعرفي، وقال إن الوزارة تهدف إلى تمكين الأسر ومساعدتها للاعتماد على نفسها من أجل تعزيز صمودها وتوفير العيش الكريم لأفرادها.
وبينت أ. الزلموط والمحامية اشتيوي دور برنامج "الحق في الميراث" الذي تشرف عليه جمعية الشبان المسيحية بهدف التوعية بالقوانين والأنظمة والتشريعات المعمول بها في المحاكم الفلسطينية وتطبيقها، مؤكدتين ضرورة  تطبيق تلك القوانين لضمان العيش الكريم للمرأة، والحفاظ على السلم الأهلي، والترابط بين فئات المجتمع، مستعرضتين بالتفصيل جملة من القضايا، منها: التركة، والورثة، وحصر الإرث، والتخارج.

وفي نهاية الورشة، أوصى المشاركون بعقد مزيد من الورش والندوات ورفع الدور الإعلامي الرسمي حول قضية حق المرأة في الميراث وحسم القوانين والإجراءات الطويلة في المحاكم، ومراقبة القضايا الصادرة لتنفيذها، وتخفيض رسوم الدعاوى.