جامعة القدس المفتوحة

دورا: ندوه ثقافية حول القدس الشريف

نشر بتاريخ: 21-03-2016

عقد فرع جامعة القدس المفتوحة في دورا، بالتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية، ندوة بعنوان: "القدس في مواجهة التهويد والتطهير العرقي"، ضمن الفعاليات الثقافية ليوم الثقافة الوطنية، وذلك يوم الأحد الموافق 20/3/2016م.
حضر الندوة مدير الفرع أ. د. تيسير أبو ساكور، ومديرة مكتب وزارة الثقافة في محافظة الخليل أ. هدى عابدين، وعدد من الشخصيات الاعتبارية، وعدد من أعضاء الهيئتين الإدارية والأكاديمية، ورئيس المجلس الاستشاري في وزارة الثقافة أ. جمال العملة، وأعضاء المجلس، ورئيس مجلس اتحاد الطلبة، وأعضاء المجلس، وطلبة الفرع. 
ورحب أ. د. أبو ساكور بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مبدياً استعداده للتعاون الدائم مع أي مؤسسة من مؤسسات المجتمع المحلي لتوعية شخصية الطالب وصقلها، موضحاً وظيفة الجامعة في نشر الوعي والثقافة في المجتمع.
ونقلت أ. عابدين تحيات معالي وزير الثقافة إيهاب بسيسو لرئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ولجميع العاملين في الجامعة، لتعاونهم الدائم في في خدمة الطلبة وتوعيتهم، شاكرةً إدارة الفرع على تعاونها.
وتطرق عضو هيئة التدريس في فرع دورا د. سامي علقم إلى تاريخ القدس منذ نشأتها مروراً بجميع العصور، وعن دورها في الصراع لأهميتها التاريخية والدينية عند الجميع. 
وتحدث أ. يعقوب عودة (من مركز أبحاث الأراضي) عن المخاطر والتحديات التي تواجهها مدينة القدس من قبل الاحتلال الإسرائيلي، من حيث التعليم، والسكن، والحفريات، والاستيطان، ومصادرة الأراضي، وسحب الهويات من أبناء القدس، بهدف تهويدها وصبغها بطابع يهودي، وبهدف تقطيع أوصال المدينة، مؤكداً أن المواطن الذي يسكن ويستقر في القدس سيكون شوكة في حلق الاحتلال ومخططاته الاستيطانية.
ثم تحدث أ. العملة عن أهمية توعية طلبة الجامعات وتبيان الأخطار التي تحدق بالمدينة المقدسة. وأدار الندوة أ. سامي أبو هواش من وزارة الثقافة.