جامعة القدس المفتوحة

غزة: حفل تأبيني للراحل د. سامي صباح

نشر بتاريخ: 14-03-2016

تحت رعاية رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، أقام فرع "القدس المفتوحة" في قطاع غزة (فرع غزة) حفلاً تأبينياً للراحل د. سامي صباح تخليداً لذكراه العطرة، وذلك يوم الأحد الموافق 13-03-2016م في حرم الفرع، بحضور نائب رئيس مجلس الأمناء أ. د. رياض الخضري، ونائب رئيس الجامعة لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، ومديري الفروع بالقطاع، وعدد من الشخصيات التنظيمية والاعتبارية، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، ولفيف من عائلة الفقيد.


افتُتح حفل التأبين بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، فالسلام الوطني الفلسطيني، وقراءة الفاتحة على روح الفقيد وشهداء فلسطين.

وتوجه أ. د. البطش بالتحية للحضور جميعًا، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مستذكراً مناقب الفقيد الإنسانية والأكاديمية، فهو المحبوب بين طلابه وزملائه وكل من عرفه، أدى رسالته الأكاديمية على أكمل وجه، يقول: "إن مواقف د. سامي صباح منارة لا يمكن أن تحصى في عجالة أو في محفل ما، ولا يمكن أن نوفيه حقه مهما تحدثنا. ولا يمكن في هذه اللحظات إلا أن نستذكر شهداء الجامعة جميعاً وعلى رأسهم مؤسسها الشهيد الراحل ياسر عرفات".

وتحدث أ. زيدان صباح، شقيق الفقيد، نيابة عن أسرة صباح، مرحبًا بالحضور، ذاكرًا دور الفقيد الاجتماعي مع أبناء عائلته وكل من عرفه، ثم توجه إلى الحضور قائلاً: "إننا في عائلة صباح نشكر رئاسة الجامعة لدورها في مساندة العائلة والوقوف بجانبها في مصابها، ونشكر كل من لبى دعوة حضور حفل تأبين فقيدنا وفقيد العلم د. سامي صباح، الذي نفتقده في كل لحظة من لحظات حياتنا بروحه المرحة، وطيب تعامله، وحسن خلقه، ومواقفه العظيمة التي نتشرف بها طوال حياتنا".

وبين د. هاشم حميد (أحد أصدقاء الفقيد المقربين) مسيرة الصداقة والزمالة التي ربطته بالفقيد بدءًا بأيام الدراسة في المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية وصولاً إلى عملهما معاً في الجامعة، مستذكراً مناقب الفقيد وتفانيه في عمله وخدمة الطلبة والعمل بكل جد لحل مشكلاتهم.

وتخلل الحفل عرض فيلم تسجيلي استعرض حياة الراحل ومناقبه ومسيرته العلمية والأكاديمية. وفي الختام، قدمت الجامعة درعاً تكريمية لعائلة الراحل.