جامعة القدس المفتوحة

"فرع الخليل" والمجلس الأعلى للإبداع والتميز ينظمان لقاءً تعريفياً بالمجلس

نشر بتاريخ: 29-02-2016

نظم المجلس الأعلى للإبداع والتميز، بالتعاون مع فرع جامعة القدس المفتوحة في الخليل، لقاءً تعريفياً بالمجلس، بحضور مساعد الرئيس لشؤون العلاقات الدولية، ومندوب الجامعة بالمجلس الأعلى للإبداع والتميز د. م. عماد الهودلي، ومدير فرع الخليل د. نعمان عمرو، ومسؤولة إدارة التطوير الفني في المجلس الأعلى للإبداع والتميز م. نادية سباعنة.
وافتتح اللقاء د. نعمان عمرو مرحباً بالحضور، وناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، شاكراً رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز م. عدنان سمارة وجميع أعضاء المجلس على دعمهم ورعايتهم للمبدعين في جامعات الوطن.
وأكد د. عمرو أن طبيعة التفكير الاستراتيجي تعود بالفائدة على المجتمع، وأن الإبداع يسهم في تقديم أفكار جديدة قد تصبح مشروعاً منتجاً، أي نقل المعرفة من الحفظ إلى التطبيق العملي والإنتاج على أمل الوصول إلى الثورة الصناعية. ثم قال إن التميز والإبداع لا ينحصران في المشاريع، بل في حياتنا اليومية كذلك. 
ثم بدأت م. نادية حديثها بشكر فرع الجامعة في الخليل على الاستضافة، ثم دعت أن يكون اللقاء تفاعلياً، واستهلت اللقاء بسؤال الحضور عن تعريف الإبداع فدار نقاش حول الموضوع. ثم عرفت باللجان المتخصصة التي يتكون منها المجلس الأعلى للإبداع والتميز، مقدمة شرحاً تعريفياً وافياً عن الأهداف الاستراتيجية للمجلس التي تتمثل في: احتضان المبدعين، وتوفير الرعاية والدعم لهم، وتسليط الضوء على الإبداعات الفلسطينية، وتعزيز بنية منظومة الإبداع في القطاعات المختلفة، ودعم المؤسسات العالمة في مجال الإبداع، والتمثيل اللائق لفلسطين إقليمياً ودولياً، ثم بناء قنوات تواصل فعالة مع الكفاءات الفلسطينية في الشتات.
وأشارت م. سباعنة إلى أن فخامة الرئيس محمود عباس قد كرّم المشاريع المتميزة في المنتدى الوطني الأول، مفتخراً بجيل الشباب المبدع من أبناء الوطن.
وتحدث د. م. عماد الهودلي عن حصول الجامعة على المركز الثاني في المنتدى الوطني الأول للمبدعين في فلسطين، حيث فازت ثلاثة مشاريع متميزة من جامعة القدس المفتوحة، ثم أشاد بدور أعضاء هيئة التدريس في اكتشاف إبداعات الطلبة وتشجيعهم على تقديم مشاريعهم، ثم بين أن التحضير للمنتدى الوطني الثاني جار.
وحث الهودلي الطلبة على تقديم أفكارهم، مؤكداً أن الجامعة ممثلة برئيسها أ. د. يونس عمرو، على استعداد لتبني أي مشروع مميز وتقديم الدعم اللازم لإنجازه .

وقدمت الخريجة المبدعة داليا عمرو شرحاً عن مشروعها المتميز وهو بعنوان: "مساعدة الصم في ترجمة حركاتهم" بإشراف د. محمد ذويب، وقد ذكرت دور الجهاز المبتكر في تسهيل حياتهم ودمجهم في المجتمع بشكل أكبر، كما تحدثت باختصار عن مشاركتها بالمنتدى الوطني الأول للمبدعين.
ثم قدم الطالب الخريج بهاء كرجة، بالنيابة عن الخريج المبدع معمر محيسن من فرع الخليل، شرحاً عن مشروع: "عمل مصائد حشرات ضوئية تعمل بالطاقة الشمسية" بإشراف د. شاهر حجة، ذاكراً أهمية هذا المشروع في ضمان عدم تلف المحاصيل الزراعية بسبب الحشرات.
وفي نهاية اللقاء، دار نقاش شائق بين الحضور، وقد تحفز الطلبة على تقديم أفكارهم بمختلف التخصصات.
واختتم د. عمرو اللقاء بشكر م. نادية سباعنة ود. م. عماد الهودلي على هذا اللقاء التعريفي المفيد آملاً أن تخرج مشاريع مميزة نتيجة هذا الحراك والحوار العلمي.