جامعة القدس المفتوحة

حفل تكريم الطلبة المتفوقين في "فرع سلفيت"

نشر بتاريخ: 28-02-2016

نظم قسم شؤون الطلبة في فرع "القدس المفتوحة" بسلفيت ومركز خدمات بديا الدراسي التابع للجامعة، بالشراكة مع مجلس اتحاد الطلبة، حفل تكريم الطلبة المتفوقين السنوي، بمناسبة اليوبيل الفضي لتأسيس الجامعة، بحضور مدير "فرع سلفيت" د. باسم شلش، ومدير "تربية سلفيت" أ. أمين عواد، وهيئة مجلس اتحاد الطلبة، وجمع غفير من أهالي الخريجين، وطلبة الفرع، والهيئة الإدارية والتدريسية، وذلك يوم السبت الموافق 27/2/2016م في حرم الجامعة. 
في بداية الاحتفال الذي استهل بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم عقبها السلام الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، رحب د. شلش بالحضور، خاصاً بالذكر الطلبة المتفوقين لجهودهم في التحصيل الدراسي، متحدثاً عن حلم تأسيس الجامعة الذي كان فكرة تراود قادتنا، إلى أن أصبحت (بجهود العاملين بها وسياستها العادلة القائمة على إيصال خدمة التعليم لشرائح المجتمع كافة، وخاصة تلك التي فاتتها فرصة التعليم) حقيقة قائمة مؤثرة في كل عائلة فلسطينية على امتداد الوطن الكبير. وفي نهاية حديثه، تمنى للمتفوقين وذويهم المزيد من التقدم والنجاح. 
وشكر أ. عواد إدارة "فرع سلفيت" لإتاحتها الفرصة له للتحدث لأبنائه الطلبة، وخاصة هذه الفئة المميزة في التفوق، وثمن الدور الريادي الذي تقوم به جامعة القدس المفتوحة، وخاصة في "فرع سلفيت"، كونها الجامعة الوحيدة في المحافظة التي تقدم خدمة التعليم الجامعي، فهي مصباح نور يضيئ عتمة الطريق. ودعا الطلبة كافة إلى النضال في الحياة والخروج إلى العمل، كونهم ذوي مراتب متقدمة في الامتحانات العملية التي تنظمها وزارة التربية والتعليم العالي، إذ حققوا نتائج أعلى بكثير عن نظرائهم من خريجي الجامعات الفلسطينية الأخرى. وفي نهاية حديثه، أعرب عن جاهزية تامة لمساعدة الجميع كل في موقعه بمديرية التربية والتعليم.
وقال رئيس قسم شؤون الطلبة أ. سامر علقم الذي إن هذا النشاط يأتي ضمن إطلاق الجامعة فعالياتها للاحتفال باليوبيل الفضي، موضحاً أن اختيار المتفوقين في الجامعة يأتي ضمن العديد من المعايير والنظم فيها، ولا تكون جزافاً، وذلك ضمن الآلية المعمول بها في عمادة شؤون الطلبة. ثم تمنى للطلبة المتفوقين المزيد من التقدم والنجاح، شاكراً الأهالي وذوي المتفوقين على جهودهم بتوفير الإمكانات المادية والمعنوية والجو المناسب لأبنائهم. 
وتحدثت الطالبة المتفوقة مرام دواهقة، باسم المتفوقين، واصفةً زملاءها بأنهم حجر الزاوية في هذه المسيرة المباركة، ونبض المجتمعات المتحضرة، وأمل شعبنا وعنوانه. وأشادت بالجهد العظيم الذي تبدله الجامعة، ممثلة بإدارتها وعلى رأسها الأب القائد أ. د. يونس عمرو، وكوادرها، ومجلس طلبتها. وفي نهاية حديثها، شكرت منظمين الاحتفال والأهالي والجمع على جهودهم في إنجاح هذا الحفل المميز في نفوس الطلبة، متمنية للجميع وافر الصحة والعافية. 
وفي نهاية الاحتفال، دعا أ. محمد الحسن رئيسُ قسم التسجيل، لجنةَ المنصة لتسليم شهادات التقدير للطلبة المتفوقين.