جامعة القدس المفتوحة

"فرع رفح" ينظم ندوة حول (الترِب) وآثاره على الشباب

نشر بتاريخ: 24-02-2016

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في رفح، يوم الإثنين الموافق 21/2/2016م، ندوة علمية تثقيفية حول عقار الهلوسة (الترب) وآثاره على الشباب، وذلك بحضور مدير الفرع د. رافت جودة، ومدير عيادة رفح النفسية د. يوسف عوض الله، وعضوي الهيئة التدريسية بالفرع أ. سميرة خليفة، وأ. يحيى جودة، وبمشاركة واسعة من طلبة الفرع.

ورحب د. جودة بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وتشجيع نائب الرئيس لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، لعقد مثل هذه الأنشطة التوعوية التي تخص شريحة مهمة في مجتمعنا الفلسطيني (الشباب)، ولا سيما طلبة الجامعات، لأنهم عماد الأمة وبناة المستقبل.

وتناولت أ. خليفة الآثار الاجتماعية التي التي تهدد الفرد والأسرة والمجتمع وأمن المجتمع الفلسطيني وسلامته جراء تناول هذه الحبوب، كما أن تعاطي المخدرات لعنة تصيب الفرد وكارثة تحل بأسرته وخسارة محققة لوطنه، وأن المدمن يشكل خطراً كبيراً على من حوله وعلى مجتمعه، فيغدو جاهزاً لارتكاب الجرائم والسرقات بهدف شراء هذا العقار الملعون، بل يمسي عديم القدرة على تلبية احتياجات بيته وأسرته، ما يدفع الأبناء للسرقة والتسول وغيره من السلوكات الاجتماعية التي تفتك بالأمن الأسري والمجتمعي.

وتطرق أ. جودة إلى الأضرار الصحية لتناول هذ العقار وتعاطيه، كتأثيرها على العقل والمخ والأعصاب والدم وكل أجزاء الجسم، وتطرق أيضاً إلى الأعراض التي تظهر على المتعاطي؛ فهي توسع حدقات العين، وتزيد معدل نبضات القلب والتعرق وفقدان الشهية وصعوبة التركيز وغيرها من الأعراض.

وبين د. عوض الله أن ظاهرة الإدمان في حد ذاتها مرض نفسي، لأن متعاطي المخدرات سرعان ما يصبح مدمناً عليها، والإدمان يُحدِث أسوأ أثر على المستوى الخلقي والنفسي لضحاياه، فيتميز المتعاطي بانهيار العاطفة، وعدم الإحساس بالمسؤولية الاجتماعية والعائلية، وضعف الإرادة، والجبن، وكراهية العمل، وسرعة الانفعال، وغيره من الآثار النفسية، كما تطرق إلى بعض الحالات العملية التي تعامل معها وعلاجها.

وخلصت الندوة إلى مجموعة من النتائج منها: الدعوة إلى التنشئة الاجتماعية والتماسك الاجتماعي، والتوعية المجتمعية بخطورة الإدمان وخاصة عقار (الترب)، وضرورة تشديد العقوبة على تجار المخدرات، والاهتمام بعلاج المدمنين من خلال إنشاء مراكز استشفاء، ووضع رقابة على الصيدليات التي تتهاون في بيع بعض الأدوية المسببة للإدمان.