جامعة القدس المفتوحة

تخريج سلسلة دورات في "فرع سلفيت"

نشر بتاريخ: 22-02-2016

        نظمت حركة الشبيبة الطلابية ومجلس اتحاد الطلبة في فرع جامعة القدس المفتوحة في سلفيت حفل تخريج سلسلة من الدورات التي نظمت في الجامعة، وذلك اليوم 21/2/2016م، في حرم الجامعة في سلفيت. 

وحضر الحفل اللواء إبراهيم البلوي محافظ سلفيت، والدكتور باسم شلش مدير الفرع، والسيد عبد الستار عواد أمين سر إقليم حركة فتح بسلفيت، والرائد رامي حسان مدير هيئة التوجيه السياسي والمعنوي، وممثلون عن المؤسسات الرسمية والأهلية.
ورحب د. باسم شلش بعطوفة محافظ سلفيت والحاضرين كافة، ونقل لهم تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة الذي يدعم مثل هذه الدورات التي تصقل شخصية الطالب، وشكر شلش حركة فتح ومجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية وهيئة التوجيه السياسي لتنظيمهم مثل هذه الدورات، وأبدى عن استعداد الفرع لاستقبال مثل هذه الدورات القيمة في المستقبل القريب. وفي نهاية حديثه تمنى لكل الخريجين التقدم والنجاح.


وأكد إبراهيم البلوي مشاركته في هذا اللقاء، رغم انشغاله بالعديد من الالتزامات، لأهمية الشباب الذي يقع على عاتقه مهام كثيرة كونه الشريحة المؤثرة والعاملة في تطور المجتمعات، وثمن دور جامعة القدس المفتوحة الأكثر انتشاراً والأكثر انتماءً في خدمة المشروع الوطني، فهي مصنع للقادة الذين يشيدون أركان الدولة الفلسطينية الحديثة القائمة على نظم علمية وتربوية حديثة وفقاً لمتطلبات العصر الحديث.

وخاطب السيد عبد الستار عواد الحضور كافة، وشكر إدارة الجامعة لإتاحة الفرصة لحركة فتح وهيئة التوجيه في تنظيم مثل هذه الدورات القيمة للشباب الذي سيقود المشروع الوطني في المراحل المقبلة، وخص بالذكر لجنة أخوات دلال في فرع جامعة القدس المفتوحة بسلفيت. وثمن عواد الجهود العظيمة التي تنفذها هيئة التوجيه السياسي والمعنوي في محافظة سلفيت، آملاً أن تكون هناك شراكة مستقبلية مع حركة فتح في كل المجالات. 
وتحدث الرائد رامي حسان عن أهمية تنظيم هذه الدورات الفكرية التي تسد الفراغ السائد بين فئة الشباب، وأشار إلى أن هيئة التوجيه السياسي والمعنوي، وبالشراكة مع حركة فتح وحركة الشبيبة، نظمت سلسلة من الدورات تحت عناوين مختلفة تناولت مواضع الاتصال والتواصل، ودور الإعلام الفلسطيني في التأثير على الرأي العام العالمي، ودور الولاء والانتماء في تعزيز الأمن الفكري، وكيفية إدارة الأزمات والسيطرة عليها بفاعلية، وأخيراً دور الحركات الطلابية في صقل الشخصية الوطنية. وقبل توزيع الشهادات على منتسبي هذه الدورات، تحدثت الطالبة أثير عودة شاكرة القائمين على هذه الدورات، متمنية لزميلاتها التقدم والنجاح.