جامعة القدس المفتوحة

"فرع خان يونس" ينظم ندوة بمناسبة يوم الطفل العالمي

نشر بتاريخ: 29-11-2015

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في خان يونس، يوم السبت الموافق 28/11/2015م، ندوة بمناسبة يوم الطفل العالمي، بمشاركة مدير الفرع د. سلمان الديراوي، وأعضاء هيئة التدريس بالفرع د. محمد الكحلوت، ود. إسماعيل الفرا، بحضور عدد من الطلبة والمهتمين.   
وافتتح الندوة د. الديراوي بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء الأطفال، ثم رحب بالمشاركين والحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ونائب رئيس الجامعة لشؤون قطاع غزة د. جهاد البطش، مشيراً إلى أهمية تسليط الضوء على أطفال فلسطين ومعاناتهم أمام شتى الانتهاكات الواقعة عليهم من ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، وقال إن الأطفال هم الأهداف التي يحاربها الاحتلال لطمس الهوية والقضية الفلسطينية.

وأوضح د. الكحلوت، خلال مشاركته، أهمية الإنسان في الإسلام، وعلى وجه الخصوص الطفل الذي يحتاج إلى رعاية في كل مراحل حياته، مبيناً أن الإسلام عرف حقوق الطفل وحفظ له حقوقه مذ كان جنيناً إلى أن أصبح شاباً، كما جعل رعاية الطفولة وتهذيبها من صلب الدين، مشيراً إلى أن العالم بعد ذلك تنبه إلى أهمية الطفل فاتفق على أن يكون له يوم يحتفى به، وهذا اليوم يصادف الحادي عشر من تشرين الثاني في كل عام. 

وتحدث د.الفرا خلال مشاركته عن الانتهاكات الإسرائيلية ضد الطفل الفلسطيني، والتي طالت حقه في البقاء، والصحة، وحقه في النماء، والتعليم، والحماية، ومجموعة الحقوق العامة التي نصت عليها قوانين حقوق الطفل العالمية، وأفاد أن منظمة (اليونيسف) قالت إن قوات الاحتلال فرضت عقوبات تصل إلى ستة أشهر في السجن على القاصرين الذين يبلغون من العمل 13 عاماً أو أقل، بينما تفرض أحكاماً بالسجن على الأطفال الذين يبلغون 14 عاماً أو أكثر تصل إلى عشر سنوات بسبب إلقاء الحجارة.