جامعة القدس المفتوحة

"بديا الدراسي" ينظم ورشة عمل حول مقرر "التربية العملية"

نشر بتاريخ: 24-10-2015

نظم مركز خدمات بديا الدراسي التابع لفرع جامعة القدس المفتوحة في سلفيت ورشة عمل حول مقرر "التربية العملية"، بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم في محافظة سلفيت، وذلك بحضور مدير "فرع سلفيت" د. باسم شلش، والنائب الفني لمديرية تربية سلفيت أ. فريد عياش، والقائم بأعمال مدير "بديا الدراسي" أ. خليل عبد الرازق، وعضو هيئة التدريس د. نافز أيوب، وحضرها عن مديرية التربية والتعليم أ. محمد الأقرع، مدير العلاقات العامة، وأ. محمد نجيب مدير المتابعة الميدانية، إضافة إلى مديري مدارس المنطقة.  

وافتتح الورشة د. باسم شلش مرحبًا بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مبينًا أهمية الورشة في تسليط الضوء على مقرر التربية العملية، الذي يهدف إلى إكساب الطالب الكفايات اللازمة لمهنة التعليم ومن ثم إتاحة الفرصة أمامه لتطبيق المفاهيم والنظريات التربوية في الميدان الحقيقي لها (المدرسة). 

وتطرق د. شلش إلى أهمية بناء الشراكة الحقيقية مع "التربية والتعليم" من أجل التطبيق الفعلي لتلك المفاهيم في سبيل صناعة (المعلم المتميز). وفي نهاية حديثه، قدم د . شلش شكره لأسرة مديرية التربية والتعليم في محافظة سلفيت لتعاونها الدائم مع الجامعة.

وقدم أ. فريد عياش شكره لجامعة القدس المفتوحة لعقد مثل هذه الورش التي تسهم أولاً في توطيد العلاقة بين الجامعة ومديرية التربية والتعليم، وثانيًا في الخروج  بنتائج تسهم في إثراء العملية التعليمية من خلال النقاش البناء مع ذوي الاختصاص، موضحاً استعداد مديرية التربية والتعليم في سلفيت لتوفير الجو المناسب لمتدربي مقرر "التربية العملية"، وتقديم التسهيلات، وتذليل العقبات أمام طلبة الجامعة لإنجاح هذا المقرر التطبيقي، حاثاً مديري المدارس على التعاون التام مع الطلبة المتدربين (معلمي المستقبل). 

وأدار الورشة د. أيوب، معرفاً بمقرر التربية العملية، ومدة التدريب في المدارس، ومراحل التدريب العملي في المدرسة ( مرحلة المشاهدة، والمشاركة، والممارسة) مع تعريف تفصيلي لتلك المراحل. ثم تطرق د. نافز في حديثه إلى دور مدير المدرسة ودور المعلم والية تقويم الطالب المعلم.
 
وفي نهاية الورشة، فتح باب النقاش أمام الحضور ومديري المدارس، وتمحور حول آلية التطبيق الفعال للمقرر، وتذليل العقبات في سبيل إنجاحه، والخروج بمتدرب متميز.