جامعة القدس المفتوحة

"فرع سلفيت" ينظم ورشة عمل بعنوان "الإعاقة ما بين المفهوم القديم والحديث...أسباب وآثار"

نشر بتاريخ: 10-10-2015

نظمت كلية التنمية الاجتماعية والأسرية، بالشراكة مع قسم شؤون الطلبة في فرع "القدس المفتوحة" بسلفيت، وبالتعاون مع جمعية الشبان المسيحيين في القدس، ورشة عمل بعنوان: "الإعاقة ما بين المفهوم القديم والحديث...أسباب وآثار"، وذلك يوم الأربعاء 7/10/2015م في قاعة الأنشطة التعليمية.
   حضر الورشة مدير "فرع سلفيت" د. باسم شلش، والأستاذان ياسر أبو سمرة، وسامي صنوبر من جمعية الشبان المسيحيين في القدس، وأساتذة كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في "فرع سلفيت"، بمشاركة طلبة "تدريب ميداني". 
ورحب د. شلش بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مؤكداً العلاقة الوطيدة القائمة بين الجامعة وجمعية الشبان المسيحيين، حيث يأتي هذا النشاط ضمن مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين. وأكد د. شلش أهمية تسليط الضوء على هذا الموضوع المهم الذي يعالج مشكلة في مجتمعنا، وأن شريحة المعاقين يجب أن تدمج في المجتمع ترعى على أكمل وجه، مضيفاً أن التعامل مع عالم الأشخاص المعاقين تجسيد لمعاني الإنسانية في أروع صورها. ثم طالب باستمرار الجهود لخدمة المعاقين في كل المجالات وبكافة السبل المتاحة، متمنياً للورشة ومنظميها النجاح والخروج بتوصيات مهمة تُرفع للجهات ذات الاختصاص. 
وتحدث الأستاذان ياسر أبو سمرة وسامي صنوبر عن مفاهيم الإعاقة القديمة والحديثة، ونظرة المجتمع للمعاقين، وكيفية النهوض بواقعهم، وتأثيرات الإعاقة على الأسرة والمجتمع. 
تحدث المحاضر الأكاديمي في "فرع سلفيت" أ. مصطفى عقل عن أهمية تسليط الضوء على شريحة المعاقين والأخذ برعايتهم اجتماعياً ومؤسسياً، منوهاً بأهمية دور المعاقين في تنمية المجتمع الفلسطيني والتنمية البشرية.
وفي نهاية الورشة، ودار نقاش موسع بين المتحدثين والطلبة والحضور.