جامعة القدس المفتوحة

"فرع قلقيلية" ينظم فعالية "لأنكم أساس إنجازاتنا تعالوا نكسر الحواجز" وورشة عمل حول "عمالة الأطفال"

نشر بتاريخ: 26-04-2015

 نظم فرع القدس المفتوحة في قلقيلية فعالية "لأنكم أساس إنجازاتنا تعالوا نكسر الحواجز" وذلك الأحد 19/4/2015 داخل الحرم الجامعي.

   حضر الفعالية مدير الفرع د. خالد قرواني، والمساعد الإداري د. نور الأقرع، وعضو هيئة التدريس بكلية التنمية الاجتماعية والأسرية أ. زردة شبيطة مشرفة النشاط، وعدد من الهيئتين الإدارية والأكاديمية بالفرع، وطلبة مقرر )التدريب الميداني2(
ورحب د. قرواني بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، متمنياً الإفادة من النشاط لتحقيق الأهداف المرجوة منه، سواء على المستوى الأكاديمي أم اكتساب الخبرات. ثم أكد أن العلاقة الطيبة بين الطلبة والأكاديميين والإداريين داخل الفرع، والتي تحكمها علاقة أسرية ضمن قوانين الجامعة وأنظمتها وإجراءاتها، هي مثال للعمل الإداري الناجح الذي ينطلق بالأساس من الميدان.
     في اليوم ذاته، نظم الفرع ورشة عمل لعرض دراسة لطلبة (تدريب ميداني4) بإشراف أ. محمد أبو علبة، بعنوان "أثر عمالة الأطفال على تدني التحصيل الدراسي في قلقيلية"، وذلك في قاعة بلدية قلقيلية.
    حضر الورشة المساعد الإداري د. نور الأقرع، ونائب محافظ محافظة قلقيلية العقيد حسام أبو حمدة، وممثل الغرفة التجارية السيد جمال غالب، وممثل بلدية قلقيلية عضو المجلس البلدي مجدي صبري، وطلبة (تدريب ميداني4)
ونقل د. نور الأقرع ترحيب رئيس الجامعة للحضور، مؤكداً أن الجامعة، انطلاقاً من التزامها بتقديم تعليم نوعي، ووفاءً بمسؤولياتها المجتمعية، وبتوجيهات من رئيسها أ. د. يونس عمرو، ارتأت أن تسهم  بعمليات الإصلاح التربوي، من خلال القيام بدراسات أو مبادرات تلفت نظر المسؤولين إلى ظاهرة عمالة الأطفال وأثر ذلك على التحصيل الدراسي، بدءاً من سلسلة فعاليات مجتمعية من خلال طلبة "التدريبات"، وانتهاء بتوسيع العمل المجتمعي للجامعة، وتوضيح مخاطر هذه الظاهرة على المجتمع، وتسليط الضوء على الأسباب والعوامل المؤدية إلى انتشار ظاهرة عمالة الأطفال، وتوفير المعلومات التي تساعد أصحاب القرار في التخطيط، للتخفيف من حدّة آثار هذه الظاهرة.
وتحدث العقيد أبو حمدة عن الحق في توفير حياة كريمة لأطفال فلسطين، داعياً الجميع إلى الوقوف على مسؤولياتهم، وتوفير قانون يحمي الأطفال وحقوقهم، وإلى إعادة النظر بالتشريعات الخاصة بحماية حقوق الطفل، مشيراً إلى ضرورة تكاتف الجهود وتعزيز الشراكات بين مختلف فئات الشعب بدءاً من الأسرة وانتهاء بأصحاب القرار لحماية الطفولة.
وبيَّن ممثل بلدية قلقيلية السيد صبري، أهمية تذليل العقبات أمام العملية التربوية في فلسطين، بالتعاون مع مؤسسات السلطة الوطنية، وذلك باتخاذ إجراءات تحد من عمالة الأطفال، ليكونوا خير بناة للوطن وللدولة الفلسطينية المستقلة.
وقدمت طالبات "التدريب" فيلماً عن عمالة الأطفال في قلقيلية، وقدمن توصيات، من أهمها ضرورة تفعيل دور المؤسسات الاجتماعية وشبكة حماية الطفولة في المحافظة، من أجل تأمين الحماية لأطفالنا.