جامعة القدس المفتوحة

"فرع طولكرم" ينظم ندوة بعنوان: "أثر نقص الخدمات الصحية للأشخاص ذوي الإعاقة"

نشر بتاريخ: 26-04-2015

 نظم طلبة تدريب ميداني (4) في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية، يوم الاثنين الموافق 13-4-2015، ندوة بعنوان: "أثر نقص الخدمات الصحية للأشخاص ذوي الإعاقة"، وذلك بالتعاون مع جمعية لجان العمل الاجتماعي، ومديرية صحة طولكرم، والاتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة، وجمعية الشبان المسيحية.

وحضر الندوة مدير الفرع د. زياد الطنة، ومنسقة الندوة أ. مي الشامي، ونائب مدير صحة طولكرم د. ناريمان شديد، ورئيس جمعية لجان العمل الاجتماعي شريف شحرور، ومحمود كتانة من جمعية الشبان المسيحية، ومديرو المؤسسات الرسمية والأهلية، وعدد كبير من الطلبة.

وافتتح الندوة د. زياد الطنة مرحباً بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مؤكداً دور الجامعة الاجتماعي والأكاديمي، مشيراً إلى أن طلبة الجامعة يسلطون الضوء على القضايا المجتمعية من خلال دراسات علمية استقصائية، وذلك بالتعاون مع المؤسسات المجتمعية ضمن مقرر (التدريب الميداني)، وهذا ما تسعى الجامعة إلى تكريسه في طلبتها ليكونوا عناصر فاعلين في خلق بيئة مجتمعية سليمة وصحية، مشيراً إلى أن طلبة التدريب الميداني منتشرون في كل المؤسسات لإيصال رسالتهم الأكاديمية والإنسانية والاجتماعية.

وبينت عضو هيئة التدريس ومشرفة تدريب ميداني (4) أ. مي الشامي أن هذا النشاط يأتي ضمن سلسلة النشاطات التي يقوم بها طلبة مساق تدريب ميداني (4) في إطار خطتهم الدراسية الفصلية، ومن خلال دراسة مستفيضة حول تأثير نقص الخدمات الصحية للأشخاص ذوي الإعاقة توصلت النتائج إلى احتياجات هذه الفئة، حيث شارك الطلبة في تقديم المساعدة لهذه الشريحة من المجتمع، من خلال التبرع بالدم في المستشفى الحكومي، والتنسيق مع أهالي الخير لتقديم ثلاثة كراسي متحركة للأشخاص ذوي الإعاقة، مؤكدة أن هذا ما تسعى الجامعة  لزرعه في طلبتها من أجل إيصال رسالتها.

وأكدت د. ناريمان أن مديرية الصحة تسعى بشكل دائم ومستمر إلى توفير الخدمات الصحية اللازمة لهذه الشريحة المجتمعية، وتقديمها بالشكل اللائق والمناسب، بالإضافة إلى توفير مستلزمات الأدوية وخاصة التي تواجه نقصاً في كل محافظات الوطن.

وعبر شريف شحرور عن اعتزازه بجامعة القدس المفتوحة وطلبتها وذلك لدورهم المجتمعي المميز والهادف الذي يسعى من خلاله إلى إحداث نوع من التغيير المجتمعي نحو الأفضل بأسلوب علمي ومهني مميز، شاكراً الجامعة ورئيسها على هذا التعاون، وداعياً إلى استمراره.

وقدم الأخصائي الاجتماعي أ. محمود كتانة، من جمعية الشبان المسيحية، الأرقام والإحصائيات التي توصلت إليها الدراسة المسحية والتي أجرتها الجمعية خصيصاً في هذا الموضوع ، وأشارت تلك الدراسات إلى وجود نقص كبير في الأدوية الأساسية التي يحتاجها الأشخاص ذوي الإعاقة، إضافة إلى أن تكاليف الأدوية المتوفرة تفوق إمكانات هذه الشريحة.

وتناول رئيس الاتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة السيد مجدي مرعي الاحتياجات المطلوب توفرها في وزارة الصحة، والمشكلات والصعوبات التي تواجههم بسبب نقص الأدوية والمعدات اللازمة.

وخرجت الندوة بمجموعة من التوصيات أهمها: تشكيل لجنة من ذوي الاختصاص لمعالجة تلك المشكلات والمعوقات، وإيجاد حلول فورية لها.