جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" تنظم ندوة عن التحرش الإلكتروني"

نشر بتاريخ: 25-04-2015

 نَظمت طالبات تخصص الخدمة الاجتماعية (مساق تدريب ميداني 4) في جامعة القدس المفتوحة، يوم السبت الموافق 11/4/2015، ندوة بعنوان: "التحرش الإلكتروني ظاهرة قديمة بأساليب حديثة"، وذلك برعاية مؤسسة الرؤيا الفلسطينية.

وأشرف على الندوة عضو هيئة التدريس في "القدس المفتوحة" أ. محمد لافي، وافتُتحت بتلاوة آيات عطرة  من القرآن الكريم تلاها الشيخ  طالب صلاح.  
وتحدثَ أ. عمر التوتنجي المساعد الإداري والأكاديمي في برنامج التعليم المفتوح، مرحباً بالجميع باسم د. إسراء أبو عياش، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د.  يونس عمرو، وقال إن "القدس المفتوحة" رائدة التعليم في فلسطين، موضحاً أن مقرر (تدريب ميداني 4) من المقررات المطلوبة في تخصص الخدمة الاجتماعية، وهو من المقررات التي تتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي وفق آليات مدروسة.   
وأوضحَ الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية، الجوانب الدينية والتربوية من التحرش الإلكتروني، مؤكداً أن هذا يأتي ضمن إطار التحرش الجنسي، وقدم شكره لرئاسة جامعة القدس المفتوحة وإدارتها وطلابها.
وأشارَ الخبير في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات د. رائد الزغل، إلى دور التكنولوجيا وتطورها في جلب مساوئ تؤدي إلى مشكلات شتى، من ضمنها التحرش الإلكتروني. وأوضح أن ظاهرة التحرش بدأت منذ زمن قريب في فلسطين بينما هي موجودة منذ ظهور الانترنت. 
     وتضمنت الندوة دراسات حول محور التحرش الإلكتروني والجنسي، قدمتها الطالبة فداء طه، مبينة أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة، وبينت تلك الأساليب التي تتعرض لها الفتيات على مواقع التواصل الاجتماعي، ثم تحدثت عن بعض النصائح للتصرف حال التعرض للتحرش الإلكتروني، وألقت الضوء على بعض القوانين الفلسطينية والإسرائيلية حول موضوع التحرش الإلكتروني. ثم شكرت كل من ساهم في إنجاح الندوة، وخصت بالذكر "جمعية تنظيم وحماية الأسرة".