جامعة القدس المفتوحة

طلاب من "فرع جنين" ينجزون مشروعًا تكنولوجيًا بعنوان: "WIFI SCREEN DISPLAY"

نشر بتاريخ: 04-02-2015

أنجز ثلاثة طلاب من تخصص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية بفرع جامعة القدس المفتوحة في جنين مشروعًا بعنوان: "WIFI SCREEN DISPLAY".
ونفذّ المشروع الطلبة أحمد جمال ربايعة، وغادة وليد حرز الله، وشفاء أحمد عبد الرحيم علاونة، وأشرف عليه أ. ليث إبراهيم.
وتحدّث الطالب أحمد ربايعة عن المشروع موضحًا أنه يتم إرسال البيانات لاسلكيًا من جهاز الكمبيوتر إلى شاشة عرض، وتكون البيانات على شكل صوت وصورة وفيديو، ويتم التحكم بشاشة العرض لاسلكيًا من خلال تطبيق مكتوب بلغة (HTML).
وبيّنت الطالبة شفاء علاونة أن المشروع يتكون من مجموعة من القطع وهي: مرسل، ومستقبل لاسلكي، وقطعة (WIFLY)، وقطعة (ARDUINO)، وتطبيق خاص بالمشروع، ومجموعة من القطع المكملة مثل ترانزيستور ومنظم للجهد، ويحتوي أيضا على قطعة إرسال لاسلكي موصولة مع جهاز الحاسوب، وقطعة استقبال لاسلكي على الشاشة.
وأضافت علاونة أن أهمية المشروع تنبع من إمكانية التخلص من التوصيلات السلكية وما يتبعها من تعقيدات، واستخدام تقنية (WIFI) التي تعد التقنية الأساسية في عصرنا والمطبقة في جميع الأجهزة الحديثة.
وأضافت الطالبة غادة حرز الله أن مراحل إنجاز المشروع كانت كما يلي: 
1 – توصيل قطعة (WIFLY) بقطعة (ARDUINO)، والتأكد من عملها من خلال استقبالها للأوامر من جهاز الحاسوب.
2 – ثم توصيل قطعتي (WIFLY & ARDUINO) مع الشاشة من خلال مجموعة من القطع الإلكترونية مثل الترانزيستور والمقاومات والمكثفات، والتحكم بالشاشة من خلال التطبيق الخاص الموجود على جهاز الحاسوب.
3 – توصيل قطعة المرسل على جهاز الحاسوب والمستقبل على الشاشة، والتأكد من توصيل جهاز الحاسوب بالشاشة لاسلكيًا.

وعن آلية عمل المشروع أوضح الطالب أحمد ربايعة أنه يوجد تطبيق على جهاز حاسوب المرسل مكتوب بلغة (HTML) يرسل عددًا من الأوامر إلى الشاشة كإطفاء الشاشة وتشغيلها، والتبديل بين منافذ الشاشة، والتحكم بالصوت، وتغيير جميع الإعدادات، حيث يتم استقبال هذه الأوامر من خلال متحكمة تكون موصولة على الشاشة ومزودة بتقنية (WIFI) تستقبل الأوامر لاسلكيا وتصدر أمرًا إلى الشاشة حسب الأمر المستقبل.
وأجمع فريق العمل على أن الصعوبات التي واجهتهم تمثلت في توفير القطع المراد استخدامها، بالإضافة إلى صعوبة في برمجة المشروع ليخرج بأفضل ما يكون. ويأمل فريق العمل بتطويرالمشروع ليتم تطبيقه على مستويات أعلى وبتقنية أفضل.
وتحدث مشرف المشروع أ. ليث إبراهيم عن أهمية المشروع، مؤكدا أن هذه المشاريع هي بمثابة تأشيرة للطلبة لكي يدخلوا سوق العمل وبقوة، وأضاف قائلا: "نسعى دائما إلى إبقاء الطلبة الخريجين على دراية تامة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات اللاسلكية التي تمثل أهم القطاعات التكنولوجية في سوق العمل المحلي والخارجي".
وقدم فريق العمل شكره لإدارة "فرع جنين" وخاصة أعضاء الهيئة التدريسية في كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية، وإلى كل من ساهم  في إنجاح هذا المشروع.